الناتج المحلي الأميركي انكمش على مدى أربعة فصول متتالية (رويترز-أرشيف)

مني الاقتصاد الأميركي بانكماش جديد في الربع الثاني من العام الجاري، لكن التراجع جاء أقل من التوقعات بتسجيله نسبة 1% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأوضحت وزارة التجارة الأميركية أن الناتج المحلي الإجمالي الذي يقيس إجمالي إنتاج السلع والخدمات داخل البلاد انخفض بمعدل سنوي طفيف بعد أن انكمش بنسبة 6.4% في الربع الأول من العام، الأمر الذي من شأنه دعم وجهة النظر القائلة بأن الكساد بدأ ينحسر.

ويعد معدل انكماش الربع الأول من هذا العام أكبر انخفاض منذ أن نزل بالنسبة نفسها في الربع الأول من عام 1982.

وبانكماش الربع الثاني يكون الناتج المحلي الأميركي قد انكمش على مدى أربعة فصول متتالية لأول مرة منذ أن بدأت الحكومة تسجيل هذه البيانات في العام 1947.

وأظهر تقرير وزارة التجارة تراجع استثمارات الأعمال في الربع الثاني للعام بنسبة 8.9% على أساس سنوي بعد أن هبطت بنسبة 39.2% في الربع السابق، وتراجعت الاستثمارات في الهياكل غير السكنية بنسبة 8.9% بعد انخفاضها بنسبة 43.6% في الربع الأول.

وانخفضت الاستثمارات في قطاع السكن بنسبة 29.3% في الربع الثاني بعد انخفاضها بنسبة 38.2% في الربع الأول.

وتراجع إنفاق المستهلكين الذي يمثل ثلثي النشاط الاقتصادي الأميركي بنسبة 1.2% في الربع الثاني من العام بعد ارتفاعه بنسبة 0.6% في الربع السابق.

وانخفضت الصادرات الأميركية في الربع الثاني بنسبة 7% بعد أن كانت تراجعت بنسبة 29.9% في الربع الأول جراء حالة الركود الاقتصادي الذي تعانيه العديد من دول العالم.

باراك أوباما اعتبر أن اقتصاد بلاده ابتعد عن حافة الهاوية (الفرنسية)
ابتعاد عن الهاوية
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما استبق نشر البيانات الحكومية بشأن أداء الاقتصاد أمس بالقول إن الأرقام ستظهر انكماشا في الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني.
 
واعتبر الرئيس الأميركي أن تباطؤ معدلات الانكماش وتقليص وتيرة تسريح العمال والموظفين في الأشهر القليلة الماضية، بالإضافة إلى استقرار نظامي الائتمان والبنوك، علامة على أن الاقتصاد الأميركي ابتعد عن حافة الانهيار.
 
من جهة أخرى أقر المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبز أن اقتصاد بلاده لا يزال يعاني من "أضرار كبيرة" مع أن هناك بعض المؤشرات الإيجابية مثل تحسن سوق الإسكان.

يشار إلى أن الاقتصاد بأميركا دخل في حالة ركود قبل 18 شهرا، الأمر الذي أفرز الأزمة المالية العالمية في سبتمبر/أيلول الماضي.

المصدر : وكالات