البحرين تسيطر على بنكين
آخر تحديث: 2009/7/30 الساعة 19:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/30 الساعة 19:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/8 هـ

البحرين تسيطر على بنكين

مركزي البحرين يفرض قيودا على بنك أوال والمؤسسة المصرفية العالمية (الأوروبية-أرشيف)

أعلن مصرف البحرين المركزي اليوم سيطرته على بنكين تابعين لمجموعتي سعد والقصيبي السعوديتين المتعثرتين، وذلك في أحدث تصعيد لواحدة من أكبر الفضائح المالية التي شهدتها منطقة الخليج.

وأوضح المصرف أنه تولى السيطرة على بنك أوال المملوك لمجموعة سعد السعودية، وكذلك على المؤسسة المصرفية العالمية المملوكة لمجموعة القصيبي.

من جانبها رحبت مجموعة القصيبي بخطوة السلطات البحرينية، معتبرة أنها باتجاه حل تعثر ائتماني يتعلق بمليارات الدولارات.

وقالت المجموعة إنها تعمل منذ شهور على حل مسائل تتعلق بإعادة هيكلة ديونها، وإن وضع وحدتها المالية المؤسسة المصرفية العالمية تحت سيطرة البنك المركزي سيساعدها في ذلك.

يشار إلى أنه في نهاية العام الماضي بلغت أصول المؤسسة المصرفية العالمية 3.8 مليارات دولار، بينما بلغت أصول بنك أوال 7.6 مليارات دولار.

وتجري المجموعتان السعوديان المتعثرتان عملية إعادة هيكلة لديون هائلة، وتواجهان عددا من القضايا المرفوعة ضدهما من قبل أطراف مختلفة بسبب مزاعم عن مخالفات مالية.

وعلق الاقتصادي في مركز الخليج للأبحاث إيكارت ورتز على الإجراء البحريني، بالقول إنه من الواضح عدم وجود إدارة كافية للمخاطر بهذين البنكين المصادرين.

واعتبر أنه في وقت لاحق سيحتاج البنك المركزي إلى وضع لوائح أكثر صرامة، وطالب بتحسين إجراءات إدارة المخاطر لدى البنوك.

ووفقا لوثائق يواجه معن الصانع رئيس مجموعة سعد تهما بسحب حوالي عشرة مليارات دولار من شركة القصيبي العائلية لصالح شركته الخاصة، وكانت مجموعة سعد قالت إنها ليست لديها أي أعمال تربطها بمجموعة القصيبي.

ولم يذكر المصرف المركزي الذي أعلن في 23 يونيو/ حزيران عن إجراء تحقيق بشأن المؤسسة المصرفية العالمية، سببا مفصلا وراء ذلك القرار، وأشار فقط إلى إحدى مواد اللائحة المصرفية الخاصة به.

وفي مطلع الشهر الجاري قال مصرفيون إن مجموعتي سعد والقصيبي اللتين تخضعان لتحقيقات مكثفة في السعودية، تحاولان إقناع الدائنين في اجتماعات تعقد بالسعودية والبحرين وبريطانيا بجدولة للديون. 

المصدر : رويترز

التعليقات