تباين بشأن انتعاش الاقتصاد الأميركي
آخر تحديث: 2009/7/3 الساعة 10:56 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/3 الساعة 10:56 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/11 هـ

تباين بشأن انتعاش الاقتصاد الأميركي

أوباما يؤكد أن حدة الركود بدأت تخف (الفرنسية–أرشيف)


قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه متأكد من أن اقتصاد بلاده سيتعافى رغم ارتفاع معدل البطالة إلى 9.5% وهو الأعلى في 26 سنة.

 

وأوضح أن الأرقام الجديدة -التي أعلنت الخميس وأظهرت أن الاقتصاد الأميركي خسر 467 ألف وظيفة الشهر الماضي- جاءت شديدة، لكنه أكد أن هناك مؤشرات على أن حدة الركود خفت بعد أكبر فترة كساد منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي.

 

وقد انعكس مؤشر البطالة للشهر الماضي بالمقارنة مع التحسن الذي ظهر في شهر أبريل/نيسان عندما انخفض معدل البطالة إلى 322 ألفا.

 

وخسر الاقتصاد الأميركي 6.5 ملايين وظيفة منذ بدأ الركود الاقتصادي في ديسمبر/كانون الأول 2007 كما ارتفع معدل البطالة بنسبة 4.6%.

 

وقالت صحيفة واشنطن بوست الجمعة إن عدد القوة العاملة بالولايات المتحدة حاليا انخفض إلى الرقم المسجل عام 2000 مما يعنى خسارة كل الوظائف التي أوجدت خلال تسع سنوات. وأكدت أن أرقام الأمس إضافة إلى المعلومات الأخرى المتاحة تدحض الفكرة القائلة بأن انتعاش الاقتصاد قد اقترب.

 

ونقلت عن الاقتصادي ديفد شولمان في مؤسسة أندرسون فوركاست الاقتصادية أن الاقتصاد في طريقه إلى الوصول إلى القاع لكن ذلك يختلف عن القول بأنه ينتعش.

 

وقال أوباما الشهر الماضي إن معدل البطالة قد يصل إلى أكثر من 10% قبل أن يعود الاقتصاد إلى الاستقرار مرة أخرى.

 

أما ملاحظات أوباما الخميس فقد جاءت بعد اجتماع مع رؤساء شركات رائدة في قطاع الطاقة لبحث كيفية انتشال البلاد من الكساد. وقال أوباما إن النمو الاقتصادي في المستقبل يجب أن يقوم على أسس اقتصادية جديدة تتضمن الطاقة البديلة، مشيرا إلى مشروع قانون جديد للطاقة أقره مجلس النواب الأسبوع الماضي.

 

وحث أوباما مجلس الشيوخ أيضا على الموافقة على مشروع القانون الجديد.

 

وفي نفس الوقت نفى المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس أن يكون ارتفاع معدل البطالة مؤشرا على عدم فائدة خطة الحفز الاقتصادي التي تنفذها إدارة أوباما وقوامها 787 مليار دولار. وقال غيبس إن هناك شعورا بأن الاقتصاد بدأ في الاستقرار وبأن الخطة تعمل.

وقال مسؤولون آخرون بالبيت الأبيض إن وضع البطالة كان من الممكن أن يكون أسوأ لولا خطة الإنقاذ.



 

لكن رئيس الأقلية الجمهورية في مجلس النواب أجون بوينر قال في بيان "إن الأميركيين وعدوا بأن خطة الحفز الاقتصادي سوف توقف زيادة معدل البطالة إلى أكثر من 8%".

المصدر : الفرنسية,الصحافة الأميركية

التعليقات