آلاف التاميل في سريلانكا شردتهم الحرب الأهلية (رويترز-أرشيف)

وافق مجلس مديري صندوق النقد الدولي على اتفاق لقرض قيمته 2.6 مليار دولار لمساعدة سريلانكا على التغلب على آثار الأزمة المالية العالمية وتمويل برنامج للإعمار بعد حرب أهلية استمرت 25 عاما.

وامتنعت كل من بريطانيا والولايات المتحدة عن المشاركة في المناقشات التي أجراها المجلس بشأن القرض في خطوة تعكس مخاوف بشأن سجل حكومة سريلانكا لحقوق الإنسان.

والتحفظ على تقديم القرض لكولومبو يكمن في أنه بعد أشهر من انتهاء الحرب الأهلية مع متمردي جبهة تحرير نمور التاميل إيلام فالحكومة تواصل احتجاز الآلاف من التاميل الذين شردهم القتال في معسكرات اعتقال.

واعتبر مدير آسيا بمنظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان أن الموافقة على القرض لسريلانكا يعد مكافأة للحكومة التي لا تزال تحتجز الآلاف، وليس حافزا على الإصلاح.

وبالموافقة على القرض يمكن لسريلانكا أن تحصل على شريحة قيمتها 322 مليون دولار على الفور بمقتضى برنامج إقراض مدته 20 شهرا.

وقال مسؤول في إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه سيجري تقديم باقي القرض على مراحل تبعا لمراجعات فصلية لمدى تحسن حقوق الإنسان نتيجة للقرض.

وكانت سريلانكا قد طلبت في مارس/آذار قرضا من صندوق النقد بعد أن هوت احتياطياتها النقدية بنسبة 50% في الأشهر الأربعة الأخيرة من عام 2008.

المصدر : وكالات