بان (يسار) مع سفير الصين لدى الأمم المتحدة (رويترز)

حث الأمين العام للأمم المتحدة الصين اليوم الجمعة على تشجيع استخدام الطاقة النظيفة والاستثمار في النمو الاقتصادي الأخضر وأن تصبح قدوة للدول النامية في التعامل مع أزمة التغير المناخي.
 
وقال بان كي مون في خطاب ألقاه قبيل اجتماعه بالرئيس الصيني هو جينتاو إن "الصين ومنذ وقت طويل هي صاحبة الاقتصاد الأسرع نموا في العالم. وهي أيضا مصدر رئيسي للانبعاثات الغازية المسببة للانحباس الحراري، كما أنها واحدة من الدول الأكثر عرضة لتأثير التغير المناخي".
 
وأطلق بان -الذي بدأ الخميس زيارة للصين تستغرق أربعة أيام- هذا التحذير أثناء افتتاحه مشروعا لتعزيز الإضاءة الموفرة للطاقة الذي تقول الحكومة الصينية إنه سيخفض استهلاك الطاقة بنسبة 8%.
 
وأضاف أن "تقدم الصين في تحقيق سياسات مستدامة اقتصادية وأخرى خاصة بالطاقة بشكل متزامن، أمر هام ليس لمواطني الصين فحسب وإنما لمواطني العالم بأسره".
 
دور قيادي
وخاطب الأمين العام للأمم المتحدة المسؤولين الصينيين قائلا إن "أسلوبكم في التعامل مع التغير المناخي يمكن أن يظهر للعالم أن الصين مستعدة لأن تشغل دورا قياديا عالميا في القرن الحادي والعشرين".
 
وقال بان كي مون إن لدى الصين فرصة لتخطي عقود من التنمية التقليدية القائمة على استخدام الوقود الأكثر تلويثا للبيئة.
 
وقال أيضا إن في وسع الصين أن تستفيد من النمو الاقتصادي الصديق للبيئة سواء في مجتمعها أو في السوق العالمي.
 
وتابع أن "الصين تستطيع أن تكون نموذجا ليس للدول النامية فحسب ولكن للعالم بأسره". وكان بان قد جعل من التغير المناخي أولوية لبرامج
الأمم المتحدة للعام الجاري.
 
ومن المقرر أن يلتقي قادة الحكومات في العاصمة الدانماركية كوبنهاغن من 7 إلى 18 ديسمبر/كانون الأول القادم في محاولة للتوصل لاتفاق جديد يحل محل بروتوكول كيوتو لخفض انبعاثات الكربون المسببة للانحباس الحراري العالمي. وينتهي البروتوكول الحالي في عام 2012.

المصدر : الألمانية