النقد الدولي يسعى للحصول على 500 مليار دولار من الدول الأعضاء (الأوروبية -أرشيف)

قال صندوق النقد الدولي إنه سيصدر سندات للمرة الأولى في تاريخه منذ ستين عاما لتكون مصدرا آخر للتمويل في ظل الركود الاقتصادي العالمي.

 

وتعتبر الخطوة جزءا من خطة الصندوق للحصول على 500 مليار دولار من الدول الأعضاء في حين يكافح عدد كبير منها للخروج من الأزمة.

 

وقال مدير الصندوق دومينيك شتراوس كان إن السندات الجديدة ستكون "استثمارات مضمونة" للدول الأعضاء في الصندوق التي يبلغ عددها 186 دولة، كما أنها تظهر التزام الصندوق بمواجهة تداعيات الأزمة المالية والاقتصادية العالمية.

 

وسيتم إصدار السندات بالعملة الخاصة بصندوق النقد المعروفة بـ"حقوق السحب الخاصة" التي تعتمد على سلة من العملات تضم الدولار واليورو والين والجنيه الإسترليني. ومن المقرر إصدار السندات لمدة أقصاها خمس سنوات.

 

ويتوج إصدار السندات عدة أشهر من المباحثات بين الصندوق وأعضائه وسيوفر للاقتصادات الناشئة مصدرا للحصول على الأموال.

 

وقد فضلت الصين والبرازيل وروسيا الحصول على السندات على المساهمة المباشرة في الصندوق فيما يحتدم الجدل إزاء إعطائها دورا أكبر في عملية التصويت بالمؤسسة الدولية.

 

وقال مسؤولون بالصندوق إن عملية الإصدار لن تزيد في المرحلة الأولى عن 150 مليار دولار بحسب الاهتمام الذي ستبديه الدول الأعضاء.

 

وقالت الحكومة الصينية إنها ستشري خمسين مليارا من السندات، فيما قالت روسيا والبرازيل الشهر الماضي إنهما على استعداد لشراء عشرة مليارات دولار من السندات لكل منهما. وقالت الهند أيضا إنها ترغب في شراء السندات.

 

ويجب على الدول التي ترغب في شراء السندات الوصول إلى اتفاق أولا مع الصندوق قبل أن تصبح مؤهلة لذلك كما يجب عليها أن تتمتع بموقف قوي فيما يتعلق بميزان المدفوعات.

 

ووافق زعماء مجموعة العشرين في قمة عقدت في لندن في أبريل/نيسان الماضي على تقديم مبلغ 750 مليار دولار للصندوق لدعم الدول التي تضررت من الأزمة الاقتصادية الحالية. ووافقت الولايات المتحدة على تقديم مائة مليار دولار من ذلك المبلغ بمفردها.

المصدر : وكالات