الولايات اضطرت للقيام بتخفيضات كبيرة في قطاع التعليم (رويترز–أرشيف)


اضطر عدد كبير من المدارس في الولايات المتحدة إلى تقليص أو إلغاء برامج الدراسة الصيفية هذا العام بسبب ضغوط الموازنة التي تواجهها حكومات الولايات جراء الأزمة المالية.

 

وقالت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير إن هذا الاتجاه استمر رغم تخصيص مائة مليار دولار لقطاع التعليم في خطة الحفز التي أقرتها إدارة الرئيس باراك أوباما ورغم الدعوة المتكررة التي أطلقها وزير التعليم أرني دنكان للولايات بتخصيص جزء من هذه الأموال للإبقاء على البرامج الصيفية.

 

وقد تجاهلت العديد من الولايات دعوة دنكان. فقد انخفضت عائدات حكومات الولايات في فلوريدا وكاليفورنيا بدرجة كبيرة لدرجة أنه حتى بعد تلقي الأموال الاتحادية فإن هذه الحكومات اضطرت إلى القيام بتخفيضات كبيرة في قطاع التعليم.

 

واتجه المسؤولون في هذه الولايات إلى تحويل أموال الحفز الاقتصادي إلى نواح أخرى رغم تأكيد الأبحاث أهمية برامج الدراسة الصيفية في تضييق الفجوة في التحصيل بين الطلاب الفقراء والأغنياء.

 

ولا تزال المدارس تقدم برامج صيفية في بوسطن وبفالو وشيكاغو ودترويت وسياتل.

 

وعمدت مدينة نيويورك إلى خفض برنامجها الصيفي الذي شمل 120 ألف طفل العام الماضي. لكن عدد المدارس التي تقدم البرامج الصيفية انخفض هذا العام إلى 369 من 562 في 2008.

 

أما في لوس أنجلوس بكاليفورنيا فقد سعى المسؤولون عن التعليم إلى خفض نفقات الموازنة التي تبلغ 5.5 مليارات دولار سنويا عن طريق توفير 34 مليون دولار بإلغاء برامج الدراسة الصيفية في المدارس الابتدائية والإعدادية عدا برامج المعاقين. وقد ترك القرار 150 ألفا من الطلاب بدون برامج دراسة صيفية.

 

وفي مدن أخرى في كاليفورنيا مثل سان دييغو ولونغ بيتش وسكرامنتو فقد تم إلغاء أو خفض هذه البرامج.

 

وأظهر مسح في أبريل/نيسان الماضي أن نحو 40% من المدارس في كاليفورنيا ألغت البرامج الصيفية بينما تم إلغاء البرامج بصورة كاملة في 20% منها.

 

وفي كارولينا الشمالية قالت 75% من المدارس إنها ستلغي البرامج الصيفية أو تخفضها.

 

أما في فلوريدا فقال مسؤولون إن كل المدارس تقريبا خفضت هذه البرامج وتم إلغاؤها نهائيا في نصف هذه المدارس.

 

وقد ازداد الاهتمام في برامج الدراسة الصيفية منذ سبعينيات القرن الماضي بعد أن أكدت أبحاث قام بها أكاديميون بجامعة جونز هوبكنز العريقة وعلماء اجتماع أن فروقات التحصيل العلمي بين الطلاب ترتفع في فترات الإجازات الصيفية.

 

وأشارت الأبحاث إلى أن الطلاب من ذوي الدخول الضعيفة الذي يعملون في الصيف أو تقل أنشطتهم بشكل عام في هذه الفترة ينسون من الرياضيات ويفقدون من مهارات القراءة أكثر من زملائهم الأكثر ثراء والذين تتوفر لديهم الفرص لحفز ثقافي في الصيف مثل تعلم اللغات أو القيام برحلات ويستغلون هذه الفترة في أنشطة أخرى.

المصدر : نيويورك تايمز