توقع خسارة المليارات لبنوك إماراتية
آخر تحديث: 2009/7/2 الساعة 15:08 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/2 الساعة 15:08 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/10 هـ

توقع خسارة المليارات لبنوك إماراتية

بنوك إماراتية منحت قروضا مشتركة بقيمة 767.5 مليون دولار لسعد والقصيبي (الجزيرة)


أفادت تقارير صحفية أن بنوك الإمارات تواجه خسائر محتملة لا تقل عن ثلاثة مليارات دولار بسبب تعرضها للمجموعتين السعوديتين المتعثرتين سعد والقصيبي.

 

وقالت صحيفة إميريتس بزنس نقلا عن مصادر لم تحددها إن تعرض البنوك يتجاوز القروض المشتركة ليشمل اتفاقات تمويل ثنائية أبرمت على مدى السنوات التي سبقت انهيار السوق عام 2008.

 

من ناحية أخرى قالت صحيفة ذي ناشونال نقلا عن وثائق مصرفية إن هناك 88 بنكا على مستوى العالم يبلغ مستوى تعرضها للشركتين 7.4 مليارات دولار.

 

وأضافت أن على رأس البنوك التي منحت قروضا مشتركة للشركتين بنك بي إن بي باريبا الذي سجل 522.5 مليون دولار وبنك سيتي غروب الذي سجل 515 مليون دولار.

 

ويعتبر مستوى التعرض البالغ ثلاثة مليارات دولار في الإمارات وحدها -مركز أكبر قطاع مالي في منطقة الخليج- هو أكبر مستوى تسجله دولة واحدة حتى الآن وإذا تأكد سيمثل تهديدا على ربحية القطاع في عام 2009.

 

وقالت ذي ناشونال إن ما يزيد على عشرة بنوك إماراتية منحت قروضا مشتركة بلغت قيمتها 767.5 مليون دولار للمجموعتين.

 

ومؤخرا قال مصرفيون إن مجموعتي سعد والقصيبي اللتين تخضعان لتحقيقات مكثفة في العاصمة السعودية الرياض، تعتزمان إقناع الدائنين في اجتماعات ستعقد في أسابيع بالسعودية والبحرين وبريطانيا بجدولة كبيرة للديون التي تقدر بعشرة مليارات دولار.

 

ونقلت صحيفة الحياة السعودية مؤخرا عن مصرفي بارز لم تسمه أن الخيار المتاح أمام عشرات المصارف الموزعة على قارات العالم والمرتبطة بعلاقات مع المجموعتين سيكون خيار جدولة الديون بالنسبة إليها هو الحل الأول، وبخاصة مع تعثر المجموعتين عن السداد في التواريخ المحددة.

 

وأشار إلى أن أكثر من مائة جهة دائنة ستلجأ إلى هذا الخيار، مستبعداً أن تلجأ المجموعتان إلى إشهار الإفلاس لاعتبارات كثيرة، في مقدمتها تمكنهما فعلياً من السداد.

 

وأكد أن قيام المجموعتين في بداية الأزمة وبعد تجميد أرصدتهما من قبل مؤسسة النقد العربي السعودية بالإعلان عن إجراءات إعادة هيكلة بإشراف شركتين عالميتين بارزتين، هي خطوة رئيسية ستدعم موقف المجموعتين أمام الدائنين، وتهيئهم لعمليات جدولة ديون واسعة ستجرى حتى الانتهاء من الأزمة.

المصدر : وكالات

التعليقات