ديزر تيك للطاقة تثير جدلا ألمانياً
آخر تحديث: 2009/7/17 الساعة 17:01 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/25 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: 15 قتيلا في هجوم على كلية عسكرية في العاصمة الأفغانية كابل
آخر تحديث: 2009/7/17 الساعة 17:01 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/25 هـ

ديزر تيك للطاقة تثير جدلا ألمانياً

الألمان يبحثون عن استغلال شمس أفريقيا لتوليد الطاقة (رويترز-أرشيف)

خالد شمت-برلين
 
أثار إعلان مجموعة من كبريات الشركات والمؤسسات الألمانية عزمها تنفيذ مشروع عملاق لتوليد الطاقة الكهربية من أشعة الشمس في شمال أفريقيا، جدلا داخل البلاد بين المؤيدين لإقامة هذا المشروع والمشككين في جدواه.

وأعطيت إشارة انطلاق مشروع الطاقة الكبير الذي حمل اسم ديزر تيك  بحضور وزير الدولة بالخارجية الألمانية غونتر غلوسر، ورؤساء الشركات الاثنتي عشرة المساهمة، وممثلين لجامعة الدول العربية ودول المغرب العربي، ورئيس نادي روما، وهو منظمة دولية لها صلة قوية بالمشروع الذي يمتد على مساحة 16900 كم مربع فوق الصحراء الأفريقية.
 
مشروع كل العصور
"
تقوم فكرة مشروع ديزرتيك على بناء سلسلة من محطات الطاقة الحرارية التي تعتمد بصورة أساسية علي مرايا ضخمة مصقولة، وتركز هذه المرايا الأشعة الشمسية وتمتصها في أنابيب دقيقة
"
وصنف ائتلاف الشركات المساهمة في المشروع "ديزرتيك" كأكبر مشروع لإنتاج الطاقة عبر كل العصور، وقدر المساهمون أن تبلغ التكلفة الكلية للمشروع 400 مليار يورو، وتوقعوا أن يبدأ إنتاجه الأولي من الكهرباء خلال عشر سنوات، وأن يسهم عند اكتماله بحلول عام 2050 في سد 15% من الاحتياجات الأوروبية في مجال الطاقة.
 
وتقوم فكرة مشروع ديزرتيك على بناء سلسلة من محطات الطاقة الحرارية التي تعتمد بصورة أساسية على مرايا ضخمة مصقولة، وتركز هذه المرايا الأشعة الشمسية وتمتصها في أنابيب دقيقة يتولد داخلها بخار ماء في مستوى 400 درجة مئوية وضغط يتراوح بين 50 و100 يار.

ووفقا لفكرة المشروع المعلنة فإن بخار الماء المتولد يتم تخزينه داخل وحدات توربينية عملاقة تعمل بعد ذلك على تحويل الطاقة الحرارية للبخار الساخن إلى كهرباء تمرر عبر أسلاك.

واعتبر كبير خبراء الطاقة الشمسية بمعهد فراونهوفر  د. إيكي فيبر في تصريح للجزيرة نت أن "ديزرتيك" يستخدم تقنيات فائقة التطور تخفض مستوى الطاقة المفقودة أثناء النقل إلى 3% فقط لكل ألف كم، في حين تصل نسبة الفاقد خلال نقل الطاقة بوسائل تقليدية إلى 30% لكل 1000كم.
 
ومن جانبه أوضح ميشيل شتراوب المتحدث باسم ديزرتيك –للجزيرة نت- أن المشروع سيحقق منافع مشتركة لأوروبا والدول الأفريقية التي سيقام فوق أراضيها، ويتيح للأخيرة الحصول على حصة من الطاقة المتولدة ويخلق بها فرص عمل كبيرة.

اختلافات
ورحب وزير البيئة الألماني زيغمار جبرائيل  بتدشين "ديزر تيك"، معتبرا أن المشروع هو الأول من نوعه في مجال الطاقة البديلة والمتجددة الذي يمول باستثمارات خاصة وليست حكومية.
"
يلقي مشروع "ديزرتيك" معارضة قوية من اللوبي الفرنسي للطاقة النووية الراغب في تشييد محطات للطاقة الذرية في دول المغرب العربي بدلا من المشروع الألماني

"

وقال أندريا بوليبغ المتحدث باسم منظمة غرين بيس إن المشروع سيعطي حال إنجازه دفعة لتعميم استخدام الطاقة النظيفة بأوروبا، وسيمثل خطوة مهمة للتصدي لظاهرة التغيرات المناخية و الانحباس الحراري.

وفي المقابل لقي مشروع "ديزرتيك" معارضة قوية من اللوبي الفرنسي للطاقة النووية الراغب في تشييد محطات للطاقة الذرية في دول المغرب العربي بدلا من المشروع الألماني.

كما عبرت شركة سولار وورلد التي تعتبر أكبر شركة للطاقة الشمسية في ألمانيا عن شكها في إقامة مشروع يكلف مئات المليارات في منطقة مهتزة سياسيا.
 
ومن جهتها وصفت مجموعة أيرو سولار الأوربية للطاقة الشمسية المشروع الجديد بأنه مجرد سراب ولن تتحقق من ورائه أي جدوى.
المصدر : الجزيرة

التعليقات