ميدفيديف وميركل اعتبرا أن مشروع نورد ستريم سيدعم إمدادات الغاز لأوروبا (الفرنسية)

حث الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف السويد على الموافقة على مشروع خط أنابيب "نورد ستريم" الروسي الألماني للغاز بهدف تأمين الطاقة لأوروبا.

وشكر الرئيس ميدفيديف فنلندا على موافقتها على المشروع، وهو ما يجعل السويد الدولة الأخيرة التي يلزم الحصول على موافقتها لبدء العمل في تنفيذ المشروع.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده ميدفيديف مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بمدينة ميونيخ الألمانية.

من جانبها قالت ميركل إن موافقة فنلندا على المشروع تمثل تقدما، لكنه ما زال ينتظر موافقة السويد.

ويسعى كونسرتيوم عدد من الشركات إلى أن يصبح الخط الذي يمكنه نقل 55 مليار متر مكعب من الغاز الروسي سنوياً إلى ألمانيا ودول أخرى بالاتحاد الأوروبي عبر قاع بحر البلطيق، جاهزاً للتشغيل عام 2011.

خاركة توضح خط أنابيب نابوكو المقترح (الجزيرة نت)
جدوى نابوكو
واستبعد ميدفيديف أن يكون باستطاعة مشروع خط أنابيب نابوكو المنافس تأمين إمدادات الغاز لأوروبا.

والمشروع الروسي يعد منافسا لمشروع نابوكو الذي يفترض أن يمد أوروبا بالغاز من وسط آسيا والشرق الأوسط عبر تركيا دون المرور بروسيا.

وأبرمت الاثنين الماضي تركيا ودول في الاتحاد الأوروبي اتفاقا لإجازة مشروع خط أنابيب نابوكو الذي من شأنه -حسب موقعيه- أن يخفض الاعتماد الأوروبي على الغاز الروسي.

يشار إلى أن مشروع نورد ستريم يعتبر خطا جديدا لتصدير الغاز الروسي إلى أوروبا وفي الدرجة الأولى إلى أسواق ألمانيا وبريطانيا وهولندا وفرنسا والدانمارك.

وسيمتد هذا الأنبوب من روسيا عبر قاع بحر البلطيق حيث يمر معظمه عبر المياه الفلندية ثم إلى ألمانيا.

المصدر : وكالات