مخزونات النفط بأميركا انخفضت الأسبوع الماضي 2.8 مليون برميل (الفرنسية-أرشيف)

تراجعت أسعار النفط الخام للعقود الآجلة في تعاملات اليوم غير أنها ظلت فوق حاجز 60 دولارا للبرميل.

فقد تراجع الخام الأميركي الخفيف بواقع 64 سنتا ليصل لسعر 60.90 دولارا للبرميل لعقود تسليم أغسطس/آب القادم، في تعاملات ما بعد الظهر في أوروبا من خلال التعاملات الإلكترونية لبورصة نيويورك التجارية.

وكان الخام الأميركي صعد بالأمس بواقع 2.02 دولار للبرميل ليصل لسعر 61.54 للعقود الآجلة مدعوما بالتقارير الإيجابية حول أداء الاقتصادات الكبرى.

وفي بورصة لندن تراجع مزيج برنت القياسي الأوروبي 71 سنتا عن سعر إغلاق الأمس ليصل لسعر 62.38 للبرميل للعقود الآجلة تسليم الشهر القادم.

وفي فيينا أعلنت الأمانة العامة لمنظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) اليوم أن متوسط سعر البرميل الخام من إنتاج الدول الأعضاء سجل أمس مستوى 61.73 دولارا للبرميل بزيادة قدرها 86 سنتا عن سعر يوم الثلاثاء الماضي.

أسباب الصعود

أسعار النفط ارتفعت بالأمس بعد تقارير بتحسن الاقتصاد العالمي (رويترز-أرشيف)
ويعزى ارتفاع أسعار النفط أمس للتقارير الأخيرة التي أفادت بتحسن أداء كبرى الشركات والمؤسسات الأميركية بشكل يساهم في زيادة الطلب على النفط في أكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم.

كما ساهم في رفع سعر الخام انخفاض كميات المخزون الأميركي من النفط الخام.

فقد أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن مخزونات النفط الخام التجارية بالولايات المتحدة انخفضت الأسبوع الماضي 2.8 مليون برميل بما يفوق التوقعات التي قدرت بانخفاض مقداره 1.6 مليون برميل.

وعدل المركزي الأميركي توقعاته لأداء الاقتصاد العالمي فرجح انكماشه بنسبة 1.5% بدلا من 2% خلال هذا العام.

ومن جهته رجح بنك اليابان المركزي تحسن الاقتصاد في ثاني أكبر قوة اقتصادية في العالم بمرور الوقت، ورفع توقعاته مقارنة بالشهور السابقة.

وفي الصين صاحبة ثالث أكبر اقتصاد في العالم قفز معدل النمو الاقتصادي إلى 7.9% خلال الربع الثاني من العام الحالي.

ويعز التراجع الطفيف في أسعار النفط اليوم إلى إقبال شركات المضاربة على البيع مستغلة صعود أسعار الخام لجني الأرباح.

المصدر : وكالات