الأزمة المالية تغير توجهات الإعلام
آخر تحديث: 2009/7/16 الساعة 13:45 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/16 الساعة 13:45 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/24 هـ

الأزمة المالية تغير توجهات الإعلام

المشهد الإعلامي يتغير في اتجاه انتشار أكبر للصحافة الإلكترونية (الفرنسية-أرشيف)
 
تامر أبو العينين-زيورخ
 
يتوقع التقرير السنوي لمؤسسة "برايس ووتر هاوس" للاستشارات حول المشهد الإعلامي حتى عام 2013 أن الأزمة المالية الراهنة ستساعد على انتشار الإعلام الإليكتروني خلال السنوات الخمس المقبلة بوتيرة أسرع. مما سينعكس على إنتاج الصحافة المكتوبة والمسموعة والمرئية وسوق الإعلانات وإنتاج المواد الموسيقية والأفلام وألعاب الحاسوب.
 
ويقول رئيس قسم دراسات الإعلام بالمؤسسة فرانكو مونتي "إن تداعيات الأزمة المالية انعكست على تراجع دخل وسائل الإعلام من الإعلانات، وفي الوقت نفسه بدأ الجمهور في التوفير ليبحث عن المعلومة المجانية، وتقلصت مبيعات الصحف مع تحول الاهتمام إلى إعلام الإنترنت كمصدر مجاني للأخبار".
 
تغير متفاوت
ووفقا للتقرير سيرتفع حجم سوق الإعلام سنويا بنسبة 2.7% ليصل في عام 2013 إلى 1600 مليار دولار بعد أن وصل في عام 2008 إلى 1400 مليار دولار، وستتمكن الشركات السباقة في تطوير منتجاتها الإعلامية من الاستفادة من تلك الطفرة.
 
كما ستتتراجع الصحف اليومية المطبوعة عالميا بنسبة 2% سنويا ومبيعات المواد الموسيقية بنسبة 3%، في مقابل زيادة الإقبال على إعلانات الإنترنت بنسبة 7.3%، وعلى اشتراكات الإنترنت بنسبة 9.2%.
 
وتختلف تلك النسب حسب المناطق الجغرافية، ففي حين يتوقع التقرير تراجع الصحف المطبوعة في الولايات المتحدة وبريطانيا بنسبة 5.9% و4.8% على التوالي, سترتفع في الصين بنسبة 4.2%، كما ستسبق الصين كلا البلدين في الإقبال على الإنترنت بنسبة 12.7% سنويا، في مقابل 7.1% في بريطانيا و7.9% في الولايات المتحدة.
 
في حين يشير التقرير إلى أن الصحافة المطبوعة في العالم العربي لن تشهد مثل تلك التغيرات خلال نفس الفترة الزمنية.
جيل الإنترنت
بالكاني جيل الإنترنت أصبح أكثر وعيا
(الجزيرة نت)
ويقول محلل اقتصاديات الإعلام بالمؤسسة باتريك بالكاني "إن جيل الإنترنت أصبح أكثر وعيا، ويتمكن من تطويعها ليفرض نمط استهلاك المادة الإعلامية، وفي الوقت نفسه بدأ من تعودوا على الإعلام التقليدي في التأقلم مع التقنيات الجديدة".
 
ويتوقع التقرير عربيا زيادة الإقبال على الإنترنت بنسبة 30% في عام 2013 مقارنة بما كان عليه في عام 2004، وسيقفز معها حجم سوق الإعلانات على الشبكة من 169 مليون دولار في عام 2008 إلى 335 مليون دولار في عام 2013.
 
لكن تلك النسبة تبقى عربيا أقل بكثير من حجم سوق الإعلان عبر التفلزة والتي وصلت إلى 1830 مليون دولار في عام 2008، وسترتفع إلى 2450 مليونا في عام 2013.
 
ويرى إعلاميون استطلعت الجزيرة نت آراءهم أن تلك التطورات تفرض تحديا كبيرا على الصحفيين ومؤسسات الإعلام، كما يخشون من تأثير هذا التغيير الملموس على نوعية المادة الصحفية تحت ضغط عامل الوقت وتوفير النفقات.
المصدر : الجزيرة

التعليقات