روسيا أوقفت إمدادات الغاز لأوروبا لخلافها مع أوكرانيا مطلع العام الجاري (رويترز-أرشيف)

يستضيف الاتحاد الأوروبي اجتماعا يضم إلى جانبه كلا من أوكرانيا وروسيا وبنوكا عالمية لبحث سبل تمويل شراء أوكرانيا للغاز الروسي وضمان استقرار الإمدادات لأوروبا.

وتواجه أوكرانيا التي تعبر أراضيها أنابيب الغاز من روسيا إلى أوروبا ركودا اقتصاديا عميقا وقيودا في الميزانيات وضعفا في العملة يعقد جهودها لدفع ثمن الغاز الروسي.

وكان خلاف روسي أوكراني على تسعير الغاز قد تسبب في قطع إمدادات الغاز الروسي عن العديد من الدول الأوروبية لثلاثة أسابيع مطلع العام الماضي في موسم الشتاء حيث تشتد البرودة.

وتحرص أوروبا من خلال اجتماعها الذي تستضيفه الجمعة القادمة على حل الخلاف بين البلدين لضمان استمرار تدفق الغاز الروسي.

وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية مارك جاري إن الاجتماع سيناقش مطالب كييف بالحصول على تمويل في ضوء اقتراحات إصلاح قطاع الغاز التي قدمتها رئيسة الوزراء الأوكرانية يوليا تيموشينكو.

وأوضح في مؤتمر صحفي أن المفوضية ومؤسسات التمويل الدولية وضعت برنامجا لإصلاح قطاع الغاز الأوكراني يشمل عددا من العناصر المختلفة في الأجلين القصير والمتوسط.

وأضاف جاري أن رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو حث رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين على بذل الجهد من أجل التوصل إلى حل للصعوبات التي تواجه مدفوعات أوكرانيا في الأمد القصير.

يشار إلى أن أوروبا تحصل على ربع إمداداتها من الغاز من روسيا ومعظمها يمر عبر أوكرانيا.

وقبل يومين وفي إطار الجهود الأوروبية لتخفيض اعتمادها على الغاز الروسي، أبرمت دول أوروبية مع تركيا اتفاقا لإجازة مشروع خط أنابيب نابوكو الذي سيمد أوروبا بالغاز من آسيا الوسطى والشرق الأوسط عبر الأراضي التركية.

المصدر : وكالات