محمد يونس يدين منع إقراض الفقراء
آخر تحديث: 2009/7/11 الساعة 22:33 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/11 الساعة 22:33 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/19 هـ

محمد يونس يدين منع إقراض الفقراء

بنك غرامين الذي أسسه يونس استعاد 98% من قروضه للفقراء (الفرنسية-أرشيف)

أكد الاقتصاي البنغالي محمد يونس الحائز على جائزة نوبل للسلام السبت أن البنوك التقليدية في العالم ما زالت لا ترغب في منح قروض للفقراء رغم أن نسبة تسديدها تقترب من 100%. بينما خسرت تريليون دولار منذ بداية الأزمة المالية في القروض عالية المخاطر.
 
وقال يونس "إن البنوك لا تمانع في شطب تريليون دولار خلال أزمة القروض عالية المخاطر لكنها ما زالت ترفض إقراض مائة دولار أميركي لسيدة فقيرة رغم أن نسبة سداد هذه القروض تقترب من 100% على مستوى العالم".
 
وأضاف خلال إلقاء محاضرة نيلسون مانديلا السنوية في جنوب أفريقيا "كان عليّ أن أؤسس بنك غرامين لأن البنوك التقليدية رفضت منح قروض للفقراء، وهذا الأمر يسري بالنسبة للبنوك التقليدية في أنحاءالعالم".
 
وأشار إلى أن البنوك التقليدية تشكو من أن الفقراء غير جديرين بالحصول على قروض، لكن السؤال الحقيقي هو "ما إذا كانت البنوك جديرة بالناس".
 
ويروج يونس لتجربة بنك غرامين والتي يعتبرها لم تسقط فيما سقطت فيه البنوك الاستثمارية التي عجزت عن استرداد قروضها بيما نجح غرامين في استعادة 98% من القروض التي يقدمها للفقراء.

وقد حفز نجاح تجربة بنك الفقراء جهودا مشابهة في أنحاء العالم بما فيها إنشاء بنك جرامين أميركا الذي قال إن القروض التي قدمها تجاوزت مليون دولار حيث حصل 380 مقترضا على قروض تراوحت قيمها بين 1500 و2500 دولار.

وحصل يونس خبير الاقتصاد الذي طور مفهوم القروض متناهية الصغر في العام 2006 على جائزة نوبل للسلام مناصفة مع بنك القروض الصغيرة (غرامين) الذي أسسه في بلده بنغلاديش عام 1983.

المصدر : الألمانية

التعليقات