20 مليار دولار من الثماني للفقراء
آخر تحديث: 2009/7/10 الساعة 21:01 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/10 الساعة 21:01 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/18 هـ

20 مليار دولار من الثماني للفقراء

برلسكوني طالب أن تتوسع مجموعة الثماني لتصبح مجموعة الـ14 (رويترز-أرشيف)

تعهد زعماء مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى في ختام اجتماعهم في لاكويلا بإيطاليا بتقديم دعم بقيمة عشرين مليار دولار للزراعة في الدول الفقيرة من أجل مساعدتها على الاكتفاء الغذائي، في الوقت الذي دعا فيه البعض لتعويضها بمجموعة الـ14.


وقال بيان صادر عن مجموعة الثماني "نحن نرحب بالتعهدات التي قدمتها الدول المشاركة في لاكويلا تجاه رصد عشرين مليار دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة عبر إستراتيجية تركز على التنمية الزراعية المستدامة, مع الالتزام بقوة بتقديم المساعدات الغذائية العاجلة المناسبة" للدول المحتاجة.

 
وقال رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني إنه بالعمل مع مجموعة الثماني والدول الأفريقية والأوروبية والكيانات متعددة الجنسيات "تمكنا من زيادة 15 مليار دولار إلى عشرين مليار على مدار السنوات الثلاث المقبلة".
 
واستغلت الولايات المتحدة اجتماع قادة العالم من أجل الدفع باتجاه  التحول الى الاستثمار في المساعدات الزراعية كبديل للمساعدات الغذائية، وأكدت أنها ستوفر 3.5 مليارات دولار للبرنامج الذي يستغرق ثلاث سنوات.
 
دعوة للتوسع
"
إقرأ أيضا:
أبرز مقررات قمة  الثماني

"
من جهة أخرى، قال برلسكوني إن قمة الدول الصناعية الكبرى وروسيا والتي استضافتها بلاده على مدار ثلاثة أيام، حققت نجاحا كبيرا.

وأضاف أن القمة بعثت بإشارة تدل على الثقة والأمل فيما يتعلق بالأزمة الاقتصادية والمالية الراهنة، موضحا أنه لا يوجد في الوقت الحالي ما يشير إلى اتساع نطاق الأزمة أو زيادة حدتها.
 
كما أكد أنه يعتقد بضرورة أن تصبح مجموعة الـ14 للدول الغنية والناشئة الكيان الذي يضطلع باتخاذ قرارات اقتصادية كبرى في المستقبل وليس مجموعة الثماني, مشيرا أن مجموعة الـ14 ستكون هي "المفتاح الأفضل للنجاح".
 
من جهته قال سيرجي بريخودكو المتحدث باسم الرئيس الروسي ديمترى ميدفيديف على هامش قمة الثمانية "سيكون من العجلة التي لا تتسم بالحكمة دفن مجموعة الثماني".

 

وأضاف بريخودكو أن مجموعة العشرين حاولت في الحقيقة أن تجد حلولا للأزمة الاقتصادية العالمية، غير أن مجموعة الثماني لا تزال أفضل سياق لمناقشة القضايا الدولية.

المصدر : وكالات