توقعات بانتعاش الطلب على النفط
آخر تحديث: 2009/7/10 الساعة 14:53 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/10 الساعة 14:53 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/18 هـ

توقعات بانتعاش الطلب على النفط

الطلب العالمي على النفط يتوقع أن يرتفع العام المقبل بنسبة 1.7% (الفرنسية-أرشيف)

رجحت وكالة الطاقة الدولية أن ينتعش الطلب العالمي على النفط العام القادم مدفوعا بشكل كبير من جانب الاقتصادات الصاعدة.

وكان الطلب على الذهب الأسود قد تراجع العام الماضي، والمتوقع أن يواصل انخفاضه خلال العام الجاري جراء الركود الاقتصادي الذي شهدته العديد من الدول المتقدمة بسبب الأزمة المالية العالمية.

وقدر التقرير الشهري عن النفط للوكالة التي تقدم المشورة لـ28 دولة صناعية أن يرتفع الطلب العالمي على النفط العام المقبل بنسبة 1.7%، وهو ما يعادل 1.4 مليون برميل في اليوم ليصل إلى 85.2 مليون برميل يوميا.

وأوضحت الوكالة أن التوقعات تشير إلى أن الدول الصاعدة خارج منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ستقود هذا الانتعاش.

وتوقعت أن يرتفع الطلب على النفط من جانب الدول الأعضاء في المنظمة العام المقبل بنسبة تبلغ 0.2% مقارنة بالعام الجاري، حيث تسير معظم اقتصاداتها على طريق التعافي من أشد ركود منذ أكثر من خمسين عاما.

وبينت أن الطلب على النفط من الدول غير الأعضاء في المنظمة سيرتفع بنحو 3.5% العام المقبل مقارنة بهذا العام، مع قيام الصين ومنطقة الشرق الأوسط وأميركا اللاتينية بدور رائد في تعافي الطلب.

خارج أوبك
وبشأن مصدر الإمدادات النفطية، رجحت الوكالة أن ترتفع الإمدادات من الدول غير الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) مغيرة توقعات سابقة بأن إنتاج هذه الدول سينخفض.

وتقدر الوكالة أن يبلغ نمو الإمدادات من خارج أوبك بواقع 190 ألف برميل يوميا في العام الجاري، ليصل الإجمالي إلى 50.8 مليون برميل يوميا مقارنة مع انكماش جرى توقعه في السابق بواقع مائة ألف برميل يوميا.

وأرجعت الوكالة الزيادة إلى استئناف الإنتاج من حقول أذريشيراج جونيشلي الأذربيجانية في وقت سابق من العام الحالي والنمو النسبي في الإنتاج الأميركي وإنتاج بحر الشمال، وتجاوز الإنتاج الروسي توقعات الوكالة للنصف الأول من العام.

وعن العام المقبل، توقعت الوكالة أن تزيد الإمدادات الإجمالية من خارج أوبك بواقع 410 آلاف برميل يوميا إلى 51.2 مليون برميل يوميا.

أسعار الغاز الطبيعي المسال تراجعت لأربعة دولارات من نحو 20 دولارا (الفرنسية-أرشيف)

الغاز الطبيعي
من جانب آخر، رجح كبير الاقتصاديين بالوكالة أمس استمرار تعرض أسعار الغاز الطبيعي المسال لضغوط من جراء زيادة الإمدادات مما ينذر بأزمة معروض محتملة بعد عام 2015.

وتراجعت أسعار شحنات الغاز الطبيعي المسال من أكثر من عشرين دولارا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية عندما كانت الإمدادات شحيحة قبل التباطؤ الاقتصادي العالمي، إلى نحو أربعة دولارات في منتصف 2009.

وعزي استمرار تدني أسعار الغاز الطبيعي المسال إلى انحسار الطلب وزيادة الإنتاج.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات