بغداد تقر اتفاق تطوير الرميلة
آخر تحديث: 2009/7/1 الساعة 19:11 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/1 الساعة 19:11 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/9 هـ

بغداد تقر اتفاق تطوير الرميلة

حقل الرميلة أكبر حقول النفط في العراق تقدر احتياطياته بـ17 مليار برميل
(الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الحكومة العراقية اليوم أنها أقرت اتفاقا سيقوم بموجبه تحالف بقيادة شركة بي بي البريطانية وبمشاركة شركة النفط الصينية الوطنية سي إن بي سي لتطوير حقل نفط الرميلة، لكنها رفضت عروضا بشأن حقول أخرى معتبرة أن الشركات طلبت رسوما مرتفعة للغاية.

وقال المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ إن من شأن العقد أن يعزز إنتاج الحقل من 950 ألف برميل يوميا في الوقت الحالي إلى 2.85 مليون برميل يوميا مقابل دولارين عن كل برميل إضافي يتم إنتاجه.

وأوضح الدباغ أن مجلس الوزراء رفض العروض الأخرى التي تقدمت بها الشركات الأخرى لأنها لم تخفض الرسوم.

وأعلن عن فوز التحالف الثلاثاء بعد أن أنهت وزارة النفط العراقية المزاد العالمي لتطوير ستة حقول ضخمة للنفط والغاز.

وإثر المزاد قال وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني إن الشركتين البريطانية والصينية تعهدتا بالعمل بالطاقة الإنتاجية القصوى في حقل الرميلة.

ويعد حقل الرميلة أكبر حقول النفط في العراق التي يقدر حجم احتياطياته بـ17 مليار برميل.

وفشل المزاد في التوصل إلى اتفاقات بشأن العقود الأخرى وهي خمسة حقول نفط واثنان للغاز.

حسين الشهرستاني توقع نموا كبيرا في إنتاج النفط العراقي (الفرنسية)
إيرادات ضخمة
وتوقع المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد أن تصل إيرادات الحقول التي طرحت في المزاد إلى 1.7 تريليون دولار على مدى السنوات العشرين المقبلة.

واعتبر جهاد أن مشاركة شركات كبرى علامة طيبة تعكس رغبتها في الاستثمار بقطاع النفط العراقي.

وطلبت الوزارة من الشركات تقديم عروض معدلة في نهاية المناقصة وتقدمت سبعة منها بعروض لكنها لم تعلن.

وتسعى بغداد لزيادة إنتاجها من النفط ليبلغ ستة ملايين برميل يوميا في خمس سنوات من مستوى إنتاج بنحو 2.4 مليون برميل يوميا حاليا.

وتقدر احتياطيات العراق المؤكدة بـ115 مليار برميل وهي ثالث أكبر احتياطيات في العالم، في حين يعتقد بأن الحجم الحقيقي لثروة العراق منه  أكبر.

ومن المقرر أن يطرح العراق في وقت لاحق من العام مجموعة أخرى من الحقول الأكثر إغراء نظرا لأنها لم تطور بعد.

المصدر : وكالات

التعليقات