الصادرات الألمانية تراجعت بنحو30% مما يهدد بتعمق أزمة الاقتصاد (رويترز-أرشيف)

هوت الصادرات الألمانية خلال أبريل/نيسان الماضي بنحو 30% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، مما يشير لمدى تأثر أكبر اقتصاد بأوروبا بـالأزمة المالية العالمية التي أثرت بشكل مباشر على الطلب العالمي.

 

وكشف مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني اليوم أن صادرات البلاد تراجعت خلال أبريل/نيسان الماضي لتبلغ قيمتها الإجمالية 63.8 مليار يورو (88.8 مليار دولار)، مقارنة بـ89.5 مليار يورو (124.6 مليار دولار) هي قيمة الصادرات الألمانية في نفس الشهر من العام الماضي، أي بتراجع نسبته 28.7%.

 

وبذلك تواصل الصادرات الألمانية تراجعها، فسجلت الصادرات تراجعا بالحسابات الشهرية في أبريل/نيسان عن إجمالي الصادرات التي تمت في شهر مارس/آذار الماضي بنسبة 4.8%.

 

ويعد التراجع المسجل أكثر مما كان متوقعا، وهو ما يؤكد استمرار ضعف الاقتصاد الألماني واستمرار عمق حالة الركود التي يمر بها، علما بأن الخبراء كانوا يتوقعون تراجع الصادرات بنسبة 0.1% عن الشهر السابق فقط.

 

وعدل مكتب الإحصاء الاتحادي بيانات صادرات مارس/آذار الماضي لترتفع في ذلك الشهر بنسبة 0.3% مقارنة بالشهر الذي يسبقه بدلا من نسبة 0.7% التي أعلن عنها سابقا.

 

الاقتصاد الألماني قد ينكمش بـ6.2% في إجمالي الناتج المحلي العام الحالي (الفرنسية-أرشيف)

انكماش متواصل
ويعاني الاقتصاد الألماني الذي يعتمد على التصدير من تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية ليواجه أسوأ حالة منذ أكثر من ستة عقود.

 

ولم تفلح جهود الحكومة حتى الآن في الحد من حالة التراجع.

  

وحذر البنك المركزي الألماني (بوندسبنك) الأسبوع الماضي من أن اقتصاد البلاد قد ينكمش بنسبة 6.2% في إجمالي الناتج المحلي خلال العام الحالي.

 

وأضاف أن حالة الانكماش يتوقع لها أن تتواصل خلال العام المقبل، مبددا بذلك الأمل في إمكانية الخروج سريعا من دائرة الركود.

 

ومن جهة أخرى، أوضحت بيانات مكتب الإحصاء الألماني تراجع واردات البلاد بنسبة 5.8% خلال أبريل/نيسان الماضي مقارنة بالشهر الذي قبله.

المصدر : وكالات