إياتا اعتبرت في اجتماعها بكوالالمبور أن الأزمة الحالية أشد من أحداث سبتمبر (الفرنسية)

توقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) أن يمنى قطاع النقل الجوي العالمي بخسائر قيمتها تسعة مليارات دولار في العام الجاري وهو ضعف ما كان متوقعا في السابق.

واعتبر الاتحاد أن الأزمة التي يتعرض لها القطاع حاليا أسوأ مما تعرض له إبان أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 إثر التفجيرات التي تعرضت لها الولايات المتحدة الأميركية.

وعزيت التوقعات إلى تقديرات بانخفاض الإيرادات الإجمالية للقطاع في العام الجاري بقيمة ثمانين مليار دولار ليصل إجماليها إلى 448 مليارا.

وتعاني شركات الطيران من ضعف الطلب جراء الأزمة المالية حيث واجهت تراجعا كبيرا في عدد المسافرين عبر الجو، كما أثر الركود الاقتصادي بشكل كبير على الشحن الجوي الذي تراجع بشكل ملحوظ في الشهور الأخيرة، وتضرر القطاع كذلك بشكل بالغ بالتقلبات الحادة بأسعار النفط في العام الماضي.

وشهدت الفترة الأخيرة قيام العديد من شركات النقل الجوي بتأجيل أو إلغاء طلبات للحصول على طائرات جديدة من عملاقي تصنيع الطائرات بوينغ الأميركية وإيرباص الأوروبية.

وقال المدير العام للاتحاد جيوفاني بيسنياني في المؤتمر السنوي لإياتا المنعقد في العاصمة الماليزية كوالالمبور إن الأزمة الاقتصادية العالمية تسببت "بهزة شديدة" لصناعة النقل الجوي العالمي.

وأوضح أن التقارير تفيد بأن القطاع الجوي في منطقة آسيا والباسفيك –التي تعد من أنشط المناطق للقطاع والتي تشكل إيرادات القطاع فيها أكثر من ثلث الإيرادات العالمية له- قد يخسر نحو 3.3 مليارات دولار في العام الجاري.

وفي مارس/آذار الماضي توقعت إياتا أن تبلغ خسائر قطاع النقل الجوي عن العام 2009 بنحو 4.7 مليارات دولار.

كما عدل الاتحاد قيمة الخسائر التي مني بها القطاع في العام الماضي إلى 10.4 مليارات دولار بدلا من 8.5 مليارات.

وحذر محللون بالقطاع من أن أي انتعاش بالصناعة لن يحدث إلا بعد شهور عديدة في ظل خفض المستهلكين للرحلات الجوية وفي ظل تأثير انخفاض معدلات التجارة العالمية على عمليات الشحن.

أكبر الباكر توقع أرباحا لا تقل عن مائة مليون دولار في السنة الحالية (الجزيرة-أرشيف)
استثناء
وعلى خلاف حالة التشاؤم التي غلبت على اجتماع إياتا في كوالالمبور قال الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر إن شركته تريد التعجيل بتسلم الطائرات التي تعاقدت عليها مع بوينغ وإيرباص والتي تصل قيمتها إلى 27 مليار دولار.

وقال الباكر للصحفيين على هامش الاجتماع إن القطرية تتوقع تحقيق أرباح لا تقل عن مائة مليون دولار في السنة المالية الحالية.

يشار إلى أن الخطوط القطرية تخطط لتسلم نحو مائتي طائرة من بوينغ وإيرباص في الأعوام من 2009 إلى 2017.

وقالت القطرية في وقت سابق إنها ستسعى لشراء مزيد من الطائرات في معرض باريس الجوي في وقت لاحق من هذا الشهر.

المصدر : وكالات