فولكر (وسط) شغل في الماضي منصب رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (رويترز- أرشيف)

أفادت صحيفة إسرائيلية أن بول فولكر رئيس مجلس إعادة الاستقرار المالي الاستشاري الذي شكله الرئيس الأميركي باراك أوباما زار إسرائيل سرا الشهر الماضي.

 

وقالت صحيفة معاريف يوم أمس الجمعة إن فولكر، الثمانيني الذي شغل في الماضي منصب رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي)، زار إسرائيل في طريقه إلى اليونان لعقد اللقاء السري السنوي لمجموعة بلدربيرغ التي تضم كبار رجالات الاقتصاد والسياسة وأصحاب النفوذ في العالم.

 

ونقلت معاريف عن مصدر في الإدارة الأميركية أن فولكر التقى أثناء زيارته برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ومحافظ بنك إسرائيل ستانلي فيشر، اللذين يرتبط معهما بعلاقات صداقة منذ سنين.

 

وجاء لقاء فولكر ونتنياهو قبل بضعة أيام من سفر الأخير إلى واشنطن، وبحث معه في السياسة الاقتصادية للرئيس أوباما. وأشارت الصحيفة إلى أن ستارا من السرية لفّ زيارة فولكر.

 

وفي منتصف مايو/أيار الماضي شارك فولكر مع وزير المالية الأميركي تيم غيثنر، ورئيس مجلس المستشارين الاقتصاديين للرئيس أوباما لورنس سامرز، ونحو 130 من رؤساء الوزراء ووزراء المالية ورؤساء البنوك المركزية ورؤساء الشركات، في الاجتماع السري السنوي لمجموعة بلدربيرغ.

 

وقالت معاريف إن الاجتماع عقد في فندق فاخر بضواحي أثينا تحت حراسة مشددة. وسمع المجتمعون تقارير في مواضيع سياسية واقتصادية، وبحثوا في تطورات الأزمة الاقتصادية العالمية وفي السيناريوهات للخروج منها العام القادم.

 

وذكرت أن وسائل الإعلام في الولايات المتحدة أشارت إلى أن فولكر شارك بالفعل في مؤتمر بلدربيرغ السري بين 14 و17 مايو/أيار الماضي، لكن لم يدر الحديث عن أي تقارير رسمية، إذ إن فولكر ليس موظفا رسميا فهو غير ملزم بأن يبلغ وسائل الإعلام بسفرياته.

 

بلدربيرغ

يشار إلى أن مجموعة بلدربيرغ هي من أكثر المجموعات سرية في العالم، وقد أسست عام 1954 بمبادرة من أغنى أغنياء العالم ومن أصحاب النفوذ والسلطة. ويمثل الأوروبيون ثلثي أعضائها والباقي من الولايات المتحدة.

 

واكتسبت المجموعة اسمها من فندق بلدربيرغ في أوستيربيك بهولندا والذي عقد فيه أول اجتماع لها عام 1954.

 

وتجتمع هذه المجموعة حتى اليوم سنويا في أوروبا, ومرة كل أربع سنوات إما في الولايات المتحدة أو في كندا. وتقوم بحجز فندق الاجتماع كاملا ويضرب حوله نطاق كامل من السرية.

 

ويقسم أعضاء المجموعة قسم السرية. ولم يستطع أحد حتى الآن كسر حاجز هذه السرية بسبب بعدها عن الأضواء ومنع وسائل الإعلام من الاقتراب منها.

 

كما لم يستطع أحد أن ينتزع لنفسه عضوية بلدربيرغ رغم مرور أكثر من 50 عاما على إنشائها. ففي العادة تقوم لجنة التسيير الداخلية للمجموعة باختيار الأعضاء الجدد. ولم تتغير مؤهلات الأعضاء في أكثر من خمسة عقود استمرت فيها الاجتماعات البالغة السرية.

 

وبشكل عام يؤمن الأعضاء بنظرية فابيان الاشتراكية التي تطالب بـ"السيطرة الديمقراطية على جميع أنشطة المجتمع". وترى النظرية أن أفضل سيطرة على الإنسان هي عبر "الحكومة العالمية"، وهي نظرية يشترك فيها فابيان مع الشيوعية.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الإسرائيلية