مجموعة العشرين تعهدت بمضاعفة موارد الصندوق (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت الصين اليوم استعدادها لاستثمار 50 مليار دولار في سندات يصدرها صندوق النقد الدولي, في إشارة أخرى إلى تنامي قوة ثالث أكبر اقتصاد عالمي.
 
ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة عن الإدارة الحكومية للصرف الأجنبي التابعة للبنك المركزي الصيني قولها "إذا كانت شروط سندات الصندوق تناسب الطلب في الصين على الأوراق المالية وتحقق عائدا مقبولا لاحتياطياتها، فإن الصين ستكون مستعدة لاستثمار ما يصل إلى 50 مليار دولار في سندات الصندوق الجديدة".
 
وقالت الإدارة -التي تدير احتياطيات الصين بالعملة الصعبة البالغة 1.95 تريليون دولار- إن الصين مستعدة للعب دور فاعل في مساعي الصندوق للبحث عن طرق لرفع قدراته المالية من خلال أدوات السوق.
 
ووفقا لمسؤول صيني يعمل في مصرف باريبا الفرنسي في بكين فإن الصين ربما أرادت شراء سندات بقيمة أكبر, وأن صندوق النقد عارض رغبتها في هذه المرحلة.
 

"
 الصين تدير احتياطيات بالعملة الصعبة تبلغ 1.95 تريليون دولار هي الأضخم عالميا, كما أن لديها أكبر احتياطي من الذهب 
"

وتجدر الإشارة إلى أن الصين تملك أكبر احتياطيات في العالم من الذهب والعملة الصعبة تليها اليابان ثم روسيا. وتطالب بكين وموسكو بدور أكبر في النظام المالي الدولي, وتطالبان بتعديل قواعد التصويت في صندوق النقد والبنك الدوليين.
 
وكان جون ليبسكاي النائب الأول لرئيس الصندوق قال في وقت سابق اليوم الجمعة على هامش منتدى اقتصادي في مدينة سان بطرسبورغ الروسية، إن السلطات الصينية أشارت إلى استعدادها لاستثمار 50 مليار دولار في هذه السندات عندما تكون جاهزة.
 
وأضاف "نحن نأمل أن تتبع دول أخرى خطاها". وأبدت روسيا بدورها استعدادها لشراء ما قيمته عشرة مليارات دولار من السندات التي ستشكل جزءا من زيادة قدرها 500 مليار دولار في رأسمال الصندوق.
 
وتهدف الزيادة التي اتفق عليها في قمة مجموعة العشرين بلندن مطلع أبريل/نيسان الماضي إلى تقديم مساعدات للدول الأعضاء وسط أسوأ ركود اقتصادي منذ الكساد العظيم في ثلاثينيات القرن الماضي.
 
وقال النائب الأول لرئيس صندوق النقد الدولي إن عروض شراء السندات سترفع قريبا إلى المجلس التنفيذي للصندوق الذي سيتلقى كذلك عروضا لإصدار حقوق سحب خاصة الشهر المقبل.
 
ويتوقع الصندوق أن تعود الاقتصادات الناشئة -على غرار الصين والهند والبرازيل- إلى النمو في النصف الثاني من هذا العام تليها الدول المتقدمة في النصف الأول من العام القادم.

المصدر : وكالات