تفاقم الركود الاقتصادي رفع العاطلين بمنطقة اليورو إلى 14.579 مليونا
(الفرنسية-أرشيف)

خصصت مفوضية الاتحاد الأوروبي 19 مليار يورو (27 مليار دولار) للدول الأعضاء لمواجهة ارتفاع معدلات البطالة في العامين الجاري والقادم.

وأوضحت المفوضية أن للحكومات الحق في استخدام المبالغ المرصودة للحد من تصاعد ظاهرة فقدان العمل، وتوفير فرص عمل جديدة، ولتغطية تقاعد العاملين المستغنى عن خدماتهم.

وأكد رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو على أن التركيز ينصب في المرحلة الحالية على علاج أزمة البطالة في دول الاتحاد.

وأشار إلى أن الأزمة المالية العالمية أثرت بشكل كبير على دول الاتحاد ما تسبب في تراجع الاقتصاد.

وكشف مكتب الاتحاد الأوروبي للإحصاء (يوروستات) عن أن معدل البطالة في منطقة اليورو قفز في أبريل/نيسان الماضي مسجلا أعلى مستوى منذ نحو 11 عاما بنسبة 9.2% بالمقارنة مع مستوى 8.9% في مارس/آذار الماضي.

وأشار التقرير إلى تفاقم حالة الركود الاقتصادي التي تعاني منها المنطقة والأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية حيث زاد عدد الذين فقدوا وظائفهم بمقدار 396 ألفا في شهر واحد ليصل العدد الإجمالي إلى 14.579 مليونا.

كما ارتفع معدل البطالة في دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين إلى 8.9% وهو أعلى مستوى منذ العام 2006. وسجلت إسبانيا أعلى معدل بطالة في الاتحاد الأوروبي, إذ ارتفع إلى نحو 18%.

خوسيه باروسو أكد على تركيز المفوضية  على علاج أزمة البطالة (الفرنسية-أرشيف)
استمرار الانكماش
وفي تقرير أصدره يوروستات اليوم كشف عن أن اقتصاد منطقة اليورو سجل انكماشا بلغ 2.5% في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري.

وعُزي السبب للانكماش في المنطقة المؤلفة من 16 دولة إلى تراجع جميع عناصر الناتج المحلي الإجمالي حيث انخفض الاستهلاك العائلي بنسبة 0.05% والاستثمار بنسبة 4.2% والصادرات بنسبة 8.1% والواردات بنسبة 7.2%.

وخفض مكتب الإحصاءات الأوروبي تقديراته للناتج المحلي الإجمالي في دول الاتحاد الأوروبي ككل بنسبة تتراوح بين 2.4 و 4.5%.

وكانت تقديرات المكتب السابقة تشير لتوقعات بانكماش في الناتج المحلي الإجمالي بين 2.5 و4.4%.

ويعتقد خبراء الاقتصاد أن النصف الأول من العام 2009 ربما يشهد أسوأ آثار الركود إضافة إلى توقع تباطؤ الانتعاش في النصف الأخير من العام.

المصدر : وكالات