بيونغ يانغ تحقق نموا اقتصاديا بنسبة 3.7% في العام 2008 (رويترز-أرشيف)

تمكن اقتصاد كوريا الشمالية في العام الماضي من تحقيق نمو، ليغير مسيرته التراجعية التي اتسم بها في الأعوام السابقة الأخيرة.

وتشير تقديرات البنك المركزي الكوري الجنوبي إلى أن اقتصاد بيونغ يانغ نما في العام 2008 بنسبة 3.7% عما كان عليه في العام 2007، مقدرا حجم الناتج المحلي الإجمالي بـ 24.7 مليار دولار.

وعزي التحسن في الاقتصاد الكوري الشمالي إلى عوامل استثنائية تمثلت في زيادة الإنتاج الزراعي نتيجة الظروف المناخية المواتية، ولحصول الدولة على مساعدات دولية جاءت في شكل نفط ومواد خام.

وقدر البنك أن نصيب الفرد من الدخل ارتفع في العام الماضي ليصل إلى نحو 1.2 مليون وون (930 دولارا)، ورغم ذلك لا يتعدى 5% من نصيب الفرد في جارتها الجنوبية.

ومع نمو الناتج المحلي الإجمالي لكوريا الشمالية فإنه يتعدى ما نسبته 2% من الناتج المحلي الإجمالي لكوريا الجنوبية.

وشدد البنك المركزي في سول على أن كل التقديرات لاقتصاد النظام الذي يعاني عزلة دولية تخضع لأقصى درجات الحذر، وذلك لأن بيونغ يانغ لا تنشر بيانات فعلية بشأن اقتصادها.

ويستمد البنك تقديراته بفضل مساعدة أكاديميين ومتخصصين في الاستخبارات يركزون عملهم على كوريا الشمالية.

يشار إلى أن الاقتصاد الكوري الشمالي تراجع بنسبة 1.1% في العام 2006 وبنسبة 2.3% في العام 2007.

المصدر : وكالات