بورش ترفض ابتزاز فولكس فاغن لها كي تنضوي تحت رايتها (رويترز-أرشيف)

نفت شركة فولكس فاغن الألمانية المصنعة للسيارات توجيه إنذار لمنافستها بورش لكي تقبل برؤيتها للاندماج.

يأتي النفي بعد أن اتهمت بورش فولكس فاغن ومساهمها الرئيسي ولاية ساكسونيا السفلى بالابتزاز بعدما أفاد تقرير صحفي أن فولكس فاغن والولاية الألمانية طالبتا بورش بقبول اندماج تحت مظلة فولكس فاغن.

وقالت مجلة دير شبيغل الألمانية أمس إن بورش تتعرض لضغوط للموافقة بنهاية يونيو/حزيران الجاري على أن تأخذ فولكس فاغن حصة نسبتها 49% من نشاط بورش وإلا واجهت مطالبات بسداد قرض قيمته 700 مليون يورو (983.8 مليون دولار) في سبتمبر/أيلول المقبل ما يهدد بورش بتعرضها للإفلاس.

وحسب مقترح فولكس فاغن فإن نصيب بورش وبيتش من الشركة الجديدة سيكون بنسبة تزيد عن 40% ونصيب حكومة ولاية ساكسونيا السفلى 20% ونصيب قطر نحو 15% في حين تخصص 5% من أسهم الشركة الجديدة لصندوق مالي تابع للدولة.

وذكرت المجلة أن فولكس فاغن اقترحت على عائلة بورش وبيتش في عرضها أن تحصل على حصة في بورش بنسبة 49% مقابل مبلغ بين ثلاثة وأربعة مليارات يورو.

وإثر التقرير أصدر رئيس مجلس إدارة بورش فولفغانغ بورش ونائبه أوي هوك بيانا أمس قالا فيه إنهما تلقيا إنذارا من فولكس فاغن وساكسونيا السفلى وإنهما "لن يقبلا الابتزاز".

يشار إلى أن قطر تتفاوض للاستحواذ على حصة في مجموعة شركات بورش تتفاوت بين 25% و30%.

وتسعى بورش التي تأثرت كثيرا جراء الأزمة المالية العالمية وتفاقمت ديونها لتبلغ تسعة مليارات يورو (12.5 مليار دولار)، إلى تعزيز وضعها المالي فطلبت المساعدة من فولكس فاغن وقطر وألمانيا.

المصدر : وكالات