تتوقع الاتحاد أن تقل سبعة ملايين مسافر خلال العام الحالي (الجزيرة-أرشيف)

أبقت شركة طيران الاتحاد التي تتخذ من أبوظبي مقرا لها على توقعاتها لعائدات 2009 عند 3.1 مليارات دولار وقالت اليوم إنها ستواصل توسعها المزمع رغم حالة الركود التي تعانيها العديد من شركات الطيران العالمية جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.

واعتبر روي كينيير نائب رئيس الشركة لإدارة العائدات خلال مؤتمر لصناعة الطيران أن نمو الشركة يرتبط بخطة تنمية أبوظبي ومن ثم لا إبطاء فيه.

وتأتي توقعات الشركة رغم التصريحات الأخيرة لاتحاد النقل الجوي الدولي (إياتا) بانخفاض إيرادات شركات الطيران العالمية بما بين 71.250 مليارا و399 مليار دولار أميركي، وتكبده خسائر بنحو تسعة مليارات دولار خلال العام الجاري. 

وكان المدير العام لإياتا جيوفاني بيسيغناني قد اعتبر في وقت سابق أن الأمور لن تكون على ما يرام بالنسبة لقطاع النقل الجوي في أعقاب الأزمة التي يعيشها العالم حاليا.

يشار إلى أن الاتحاد رجحت في مارس/آذار الماضي أن تحقق عائدات بقية 3.1 مليارات دولار خلال نشاطها في عام 2009، أي بزيادة 24% عن العام الماضي مع تسلمها طائرات جديدة وتعزيزها لأعداد المسافرين عن طريق إضافة محطات جديدة.

وكشف كينيير عن أن الاتحاد التي تسير رحلات إلى 56 محطة في العالم تمضي صوب تحقيق هدفها لخدمة 70 محطة بنهاية عام 2010.

وبلغ عدد المسافرين الذين أقلتهم الشركة العام الماضي نحو ستة ملايين شخصن ومن المتوقع أن تقل سبعة ملايين هذا العام.

وأوضح كينيير أن الاتحاد تملك أسطولا من 45 طائرة ستزيد إلى 49 بنهاية العام مضيفا أن لدى الشركة طلبيات شراء مؤكدة لـ100 طائرة سيجري تسلمها بين عامي 2011 و2017.

المصدر : رويترز