بان دعا إلى إخضاع المؤسسات المالية الدولية للمحاسبة (الفرنسية-أرشيف)

أكد الأمين العام للأمم المتحدة الأربعاء أن الهيئات المالية الدولية مثل صندوق النقد والبنك الدوليين بحاجة للإصلاح لكن العالم لا يزال منقسما بشأن كيفية تطويرها وزيادة فعاليتها.
 
وقال بان كي مون في افتتاح اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الأزمة المالية العالمية وتأثيرها على الدول النامية إنه يتعين جعل المؤسسات العالمية التي أنشئت قبل عشرات السنين أكثر خضوعا للمحاسبة وأوسع تمثيلا وأكثر فاعلية.
 
وأضاف أنه يشعر بالأسف لأن إصلاح المؤسسات المالية تسبب في انقسام الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.
 
وتسعى 126 دولة مشاركة في الاجتماع بشأن الأزمة المالية هذا الأسبوع للتوصل إلى اتفاق بشأن إصلاح صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وغيرهما من المؤسسات المالية الدولية بعد أشهر من المفاوضات على مجموعة من الاقتراحات لإصلاح النظام المالي العالمي.
 
مشروع إصلاح
وتدعو مسودة من 15 صفحة توضح المقترحات التي يأمل المندوبون في إقرارها يوم الجمعة إلى تطوير صندوق النقد الدولي.
 
وتؤكد المسودة أن الدول تدرك أنه يتحتم القيام بإصلاح شامل وسريع لصندوق النقد الدولي باعتبار ذلك مسألة ذات أولوية لزيادة مصداقيته ومشروعيته وفاعليته وخضوعه للمحاسبة.
 
لكن الإصلاح المحدد الوحيد الذي تدعو إليه هو زيادة سلطة صنع القرار للأسواق الصاعدة والدول النامية في المراجعة المقبلة للحصص في صندوق النقد الدولي أوائل 2011.
 
كما تدعو المسودة التي لا تزال محل تفاوض إلى أن يعين رؤساء المؤسسات المالية العالمية بطريقة تأخذ الموقع الجغرافي في الحسبان, بما يعني تناوب مناطق مختلفة على رئاسة تلك المؤسسات وإلغاء الاحتكار الإقليمي لوظائف معينة.

المصدر : رويترز