يستحوذ موضوع آثار الأزمة الاقتصادية على سوق العمل في العالم على اهتمام المؤتمر السنوي الذي ستعقده منظمة العمل الدولية في جنيف غدا الأربعاء.

 

ومن المتوقع أن يحضر مؤتمر منظمة العمل الدولية في جنيف ممثلون عن اتحادات للعمال ولأرباب العمل في 183 دولة في العالم.

 

 

وطالب المدير العام للمنظمة خوان سومافيا في بيان ببحث إمكانية التوصل إلى معاهدة عالمية للوظائف تهدف إلى حفز الجهود لإيجاد فرص للوظائف لتسير إلى جانب جهود زعماء العالم لحفز الاقتصادات وأسواق الائتمان.

 

وأضاف سومافيا أن العالم يشهد حاليا زيادة غير مسبوقة في عدد العاطلين عن العمل وعدد العاملين الذين يخشى من وقوعهم في براثن الفقر هذا العام.

 

وأوضح أن العالم بحاجة إلى معاهدة عالمية لمعالجة المشكلة وتخفيف آثارها على الناس.

وتقوع سومافيا أن يستمر عدد العاطلين في العالم في الصعود في العامين القادمين.

 

وقالت المنظمة في آخر تقديراتها الأسبوع الماضي إن معدل البطالة في العالم قد يصل إلى 6.8% أو إلى 7.4%.

 

وكان معدل البطالة وصل إلى 6.5% في 2003 وهو الأعلى منذ 1991 عندما بدأت المنظمة في تسجيل معدل البطالة في العالم.

 

كما أشارت المنظمة إلى أن عدد العاطلين في العالم سيصل إلى ما بين 210 ملايين و239 مليونا في نهاية العام الحالي، ما يمثل زيادة بمقدار 39 مليونا و59 مليونا إضافيا في عامين، منذ بدء الأزمة الاقتصادية.

المصدر : الفرنسية