المخاطر المحيطة بالقطاع المالي بمنطقة اليورو ما زالت مرتفعة (الفرنسية-أرشيف)

في أحدث تقدير لخسائر البنوك الأوروبية بسبب الأزمة المالية, قال البنك المركزي الأوروبي إن البنوك في منطقة اليورو التي تشمل 16 دولة أوروبية قد تتعرض لخسائر تصل إلى 283 مليار دولار إضافية بحلول نهاية 2010.

 

وأوضح البنك في التقرير الذي أصدره الاثنين أن الأزمة المالية قد تكلف البنوك الأوروبية 649 مليار دولار بين عامي 2007 و2010 بسبب شطب الديون المتعثرة.

 

وكان صندوق النقد الدولي توقع أن تصل خسائر البنوك الأوروبية إلى تسعمائة مليار دولار.

 

وأشار التقرير إلى أن بنوك منطقة اليورو اضطرت لشطب 375 مليار دولار من الأصول المتعثرة العام الماضي. لكنه أضاف أن الشواهد ضعيفة على أن عملية شطب هذه الديون قد خفت حدتها.

 

ولم يستبعد البنك المركزي الأوروبي تعرض أرباح البنوك إلى ضغوط مع عدم وجود مؤشرات على انخفاض حدة الضغوط التي تواجهها المدخولات وعمليات شطب الديون المتعثرة.

 

كما أن الشكوك تساور الكثيرين إزاء امتلاك البنوك لما يكفي من رأس المال وإزاء موعد عودتها إلى الربحية.

 

وأكد البنك المركزي أن المخاطر المحيطة بالقطاع المالي بمنطقة اليورو لا زالت مرتفعة إذ إن أزمة الائتمان لم تصل بعد إلى نهايتها.

 

وحدد المخاطر بتآكل رأس المال وانخفاض الثقة بالبنوك في حال استمرار وتعمق الركود الاقتصادي.

 

كما حذر من أن شركات التأمين قد تواجه ضغوطا هي الأخرى وقد تنخفض قيمة الأصول سواء بالنسبة للأسهم أو السندات في أسواق تتسم بالاضطراب.

 

وقد تزداد الضغوط على دول وسط وشرق أوروبا ما يفاقم وضع بنوك أوروبا الغربية التي تواجه مشكلات في الأصل في تلك المناطق.

 

أما خارج النظام المالي فقد أشار البنك إلى المخاطر التي قد يتعرض لها سوق المساكن الأميركية من انخفاض في أسعار العقارات.

المصدر : وكالات