قطر تبحث عن أسواق لغازها المسال
آخر تحديث: 2009/6/12 الساعة 15:42 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/12 الساعة 15:42 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/19 هـ

قطر تبحث عن أسواق لغازها المسال

قطر تعتزم مضاعفة إنتاجها للغاز المسال هذا العام إلى 62 مليون طن سنويا (الجزيرة-أرشيف)

قالت شركة قطر للغاز إن تشبع سوق الغاز البريطانية حتى عام 2014 سيدفع قطر -التي هي أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم- إلى البحث عن أسواق أخرى خصوصا مع بدء تشغيل وحدتي إنتاج رئيسيتين في وقت لاحق من هذا العام.

وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة فيصل السويدي أن الشركة تدرس بيع الغاز المخصص لبريطانيا لدول آسيوية وأوروبية وللولايات المتحدة.

ووقعت الشركة وهي أحد منتجين للغاز في قطر تملك الدولة حصة أغلبية فيهما اتفاقا لإمداد بريطانيا بإنتاج الوحدتين الرابعة والخامسة اللتين تبلغ الطاقة الإنتاجية لكل منهما 7.8 ملايين طن سنويا.

ويمكن أن تفي الطاقة الإنتاجية المجمعة للوحدتين الرابعة والخامسة بما يصل إلى 20% من حاجات بريطانيا من الغاز.

وحسب الخطط التي وضعتها قطر ينتظر أن تتضاعف قدرتها الإنتاجية من الغاز الطبيعي المسال هذا العام إلى 62 مليون طن سنويا بتشغيل أكبر وحدتين في العالم للغاز، وتسعى للوصول بالإنتاج إلى مستوى مستهدف قدره 77 مليون طن في العام المقبل.

قطر للغاز بدأت توريد الغاز المسال إلى بريطانيا الشهر الماضي (الجزيرة-أرشيف)
الطلب على الغاز
وفي الشهر الماضي قال وزير النفط القطري عبد الله العطية إن الطلب على الغاز من قبل الصين -وهي ثاني أكبر مستهلك للطاقة في العالم بعد الولايات المتحدة- والهند سيعوض انخفاضا في الطلب من أسواق أخرى بما في ذلك اليابان وكوريا.

ومن المفترض أن تذهب الشحنات من الوحدتين الرابعة والخامسة لقطر للغاز إلى أطول رصيف في أوروبا لاستقبال ناقلات الغاز الطبيعي المسال العملاقة في ميلفورد هافن في ويلز البريطانية الذي افتتح رسميا في مايو/أيار الماضي.

وفي وقت سابق قال مسؤول في شركة رأس غاز المنتج الثاني للغاز الطبيعي المسال في قطر إن الشركة تتوقع أن تبدأ تشغيل محطتها السادسة هذا الشهر وتشغيل وحدتها السابعة في وقت لاحق من هذا العام.

ومن شأن رفع الطاقة الإنتاجية من الغاز المسال أن يساعد قطر على تحقيق معدل نمو اقتصادي قد يفوق باقي دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى خلال العام الجاري.

حيث ستساعد زيادة صادراتها من الغاز على اتقاء الضربة المزدوجة التي تعرضت لها بقية دول المنطقة بسبب انخفاض أسعار النفط مقارنة بما وصلت إليه في العام الماضي والأزمة المالية العالمية.

المصدر : رويترز