مخزونات النفط مازالت فوق مستواها العادي رغم انخفاضها الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

واصلت أسعار النفط صعودها لليوم الثالث على التوالي متخطية حاجز 72 دولارا للبرميل لأول مرة منذ بدء الأزمة المالية العالمية.

وارتفعت الأسعار في اليومين الماضيين بأكثر من ثلاثة دولارات عززتها اليوم بمكاسب إضافية، مسجلة رقما قياسيا جديدا خلال ثمانية أشهر.

وفي التعاملات الإلكترونية على بورصة نيويورك التجارية صعد خام النفط الأميركي الخفيف للعقود الآجلة تسليم الشهر المقبل بـ72 سنتا ليصل إلى 72.05 دولارا للبرميل.

وحقق الخام الأميركي أمس مكاسب بقيمة 1.32 في نهاية التعاملات بنيويورك لينهي عند سعر 71.33 دولارا للبرميل.

وأعلنت دول منتجة للنفط بينها إيران والكويت زيادة سعر نفوطها لزبائنها في آسيا. وتأتي تلك الزيادات في ظل بيانات عن تراجع أكبر من المتوقع في المخزونات الأميركية، وعلامات على بدء تعافي الطلب.

من جانب آخر خفضت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها بشأن تراجع الطلب العالمي على النفط.

وأوضحت الوكالة في تقريرها الشهري الذي صدر اليوم أن الطلب على النفط في العالم سينخفض بمعدل 2.47 مليون برميل يوميا خلال العام الجاري إلى 83.3 مليون برميل يوميا.

وكانت الوكالة قد قدرت في وقت سابق أن استهلاك النفط سينخفض خلال العام الجاري بواقع 2.56 مليون برميل، وهو ما عد في حينه أسوأ انخفاض منذ عام 1981.

"
عدلت وكالة الطاقة الدولية تقديراتها للطلب العالمي على النفط للعام الجاري بالزيادة وهي المرة الأولى منذ أغسطس/آب من العام الماضي
"
تحسن الطلب
وعزت الوكالة التي تقدم المشورة إلى 28 دولة صناعية التعديل بالزيادة إلى مؤشرات على بلوغ الطلب مستويات أقوى من المتوقع أوائل هذا العام في البلدان المتقدمة.

والزيادة في تقديرات وكالة الطاقة الدولية للعام الجاري هي الأولى منذ أغسطس/آب من العام الماضي. ونبهت الوكالة إلى أن التعديلات لا توحي بالضرورة ببداية انتعاش الاقتصاد العالمي وقد تشير فقط إلى أن الركود قد بلغ أقصى مداه.

وبذلك تنضم الوكالة إلى إدارة معلومات الطاقة الأميركية في رفع توقعاتها للطلب على النفط التي قدرت بأنها ستزداد بمقدار عشرة آلاف برميل يوميا.

وبينت الوكالة أنه رغم أن مخزونات النفط العالمية لا تزال مرتفعة فإنها تراجعت من حيث عدد أيام الطلب الآجل إلى 62 يوما بنهاية أبريل/نيسان.

وتعتبر منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) أن النطاق المريح لمخزونات النفط هو في حدود 52 إلى 53 يوما.

وأشارت الوكالة إلى أن ارتفاع إنتاج النفط في مايو/أيار تسبب في تراجع نسبة التزام أوبك بتخفيضات الإنتاج المتفق عليها لتصل إلى 74% مقارنة بمستوى التزام بلغ في المتوسط 76% في أبريل/نيسان الماضي.

المصدر : وكالات