انضمام كوسوفو إلى الصندوق ومؤسسات دولية أخرى قد يكرس استقلاله (الفرنسية-أرشيف)
 
رحبت قيادة كوسوفو الذي أعلن العام الماضي استقلاله عن صربيا، بعرض رسمي من صندوق النقد الدولي أمس لمنح عضويته للإقليم الذي يرجح أن ينضم قريبا إلى مؤسسة نقدية عالمية أخرى هي البنك الدولي.
 
وبعدما يقبل رسميا هذا العرض, سيصبح الإقليم العضو الـ186 في هذه المؤسسة النقدية المقرضة، وهي أول مؤسسة دولية كبرى تضم كوسوفو إلى عضويتها.
 
وحتى الآن اعترفت 58 دولة -على رأسها الولايات المتحدة ومعظم الدول الأوروبية- بإعلان الإقليم استقلاله، في حين تعارضه بلدان في مقدمتها روسيا والصين إضافة إلى صربيا.
 
وسمحت الهيئة التصويتية في صندوق النقد (مجلس الحكام) أمس الجمعة بحصول كوسوفو على العضوية رغم اعتراضات صربيا وروسيا ودول أخرى مناهضة لاستقلال الإقليم.
 
هاشم تاتشي وصف الانضمام إلى صندوق النقد بالحدث التاريخي (الأوروبية-أرشيف)
وقال صندوق النقد إن الهيئة التنفيذية صدقت على تصويت لأعضاء الصندوق الـ185 يوافق على عضوية كوسوفو. ويتعين على بريشتينا قبول عرض الانضمام رسميا.
 
وتعليقا على هذه الخطوة, قال رئيس وزراء كوسوفو هاشم تاتشي اليوم السبت إن الإقليم برمته يرحب بالشراكة مع صندوق النقد.
 
وأضاف في مؤتمر صحفي استثنائي في بريشتينا "معا سنحقق نتائج كبيرة"، وتابع أن عضوية الصندوق ستسمح "لدولة كوسوفو" بأن تستفيد بأقصى حد من التعاون الاقتصادي الدولي, إلا أن مسؤوليات هائلة ستترتب على هذا القرار.
 
وكان تاتشي قد وصف الأربعاء الماضي الحصول على عضوية صندوق النقد بالحدث التاريخي, وقال إنه يتوقع انضمام الإقليم إلى البنك الدولي في يونيو/حزيران المقبل.

المصدر : وكالات