جزء من العائدات النفطية لكل دولة يخصص لتطوير القطاع النفطي (الأوروبية-أرشيف)

دعت إيران إلى رفع سعر برميل النفط ما بين سبعين وثمانين دولارا لكي يساعد على تعزيز الاستثمار بالقطاع، بعد أن توقعت أمس أن تقر منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) خفضا للإنتاج اليومي للمنظمة باجتماعها نهاية هذا الشهر.
 
ونقلت الإذاعة الحكومية عن مندوب طهران لدى أوبك قوله إن نسبة امتثال الأعضاء الإثني عشر بالتخفيضات الإنتاجية السابقة بلغت 85% في أبريل/ نيسان الماضي صعودا من 81% الشهر السابق.
 
وأضاف محمد علي الخطيبي "نحن نرى أن هذا المستوى السعري لن يؤدي إلى زيادة الاستثمار في البلدان المنتجة. ولذلك يجب أن ترتفع المستويات السعرية إلى ما بين سبعين وثمانين دولارا للبرميل".
 

"
مندوب إيران لدى أوبك: نسبة التزام أعضاء المنظمة بالتخفيضات الإنتاجية السابقة ارتفعت إلى 85% الشهر الماضي
"

وكانت أوبك التي تجتمع يوم 28 من مايو/ آيار الحالي قد اتفقت بالفعل على إجراء تخفيضات إنتاجية تبلغ في مجملها 4.2 ملايين برميل يوميا ما يعادل نحو 5% من الإمدادات العالمية.
 
وقد نقلت وكالة أنباء مهر الإيرانية أمس عن المسؤول نفسه قوله إن من المحتمل أن تتخذ أوبك خلال اجتماعها الوزاري خفض إنتاجها اليومي.
 
وقال خطيبي إن من شأن خطوة كهذه أن تخفض مخزونات الخام المرتفعة في أغلب الدول الصناعية. وأوضح أن تلك المخزونات باتت تغطي استهلاكا لمدة 61 يوما بعد أن كانت المدة 52 يوما فقط. 
 
ومع أن أسعار الخام انتعشت الأشهر الماضية بالغة 58 دولارا للبرميل أمس الجمعة, فإنها تقل كثيرا عن الذروة التي بلغتها منتصف العام الماضي حين ارتفعت إلى 147 دولارا.

المصدر : رويترز