يناقش قادة دول مجلس التعاون الخليجي إصدار العملة الموحدة (الفرنسية-أرشيف)

اختار قادة دول مجلس التعاون الخليجي العاصمة السعودية الرياض مقرا للبنك المركزي الخليجي الموحد تمهيدا لإطلاق العملة الخليجية الموحدة المقرر لها العام المقبل.

ويعقد قادة الدول الخليجية في السعودية قمتهم التشاورية الحادية عشر لمناقشة مقر البنك المركزي والعملة الخليجية الموحدة.

وقبل عقد القمة كشف الأمين العام لمجلس التعاون عبد الرحمن العطية أن من بين الدول الست الأعضاء في المجلس تقدمت كل من السعودية وقطر والإمارات والبحرين بطلب استضافة مقر مجلس النقد الخليجي.

 

ويتعين اختيار مقر دائم لمجلس النقد الخليجي الذي سيؤسس لبنك مركزي خليجي يمهد لإطلاق عملة موحدة. وحددت دول الخليج العام المقبل موعدا لإطلاق العملة الموحدة.

 

وتحديد موقع البنك المركزي من شأنه إظهار الإرادة السياسية للوحدة النقدية التي فقدت مصداقيتها بعد أن قررت عمان في العام 2006 الانسحاب من المشروع، وإنهاء الكويت في العام 2007 ربط عملتها بالدولار مخلة باتفاق بالإبقاء على الربط حتى استكمال الوحدة النقدية.

 

وكان مسؤول خليجي بارز رجح أن يكون المقر في السعودية أو الإمارات، مشيرا إلى أن الحلقة تضيق من أربع دول إلى دولتين.

 

ويأتي عقد القمة الخليجية في ظل استمرار الأزمة المالية عالميا وانخفاض أسعار النفط، الأمر الذي يعتبره صناع القرار الخليجيون زاد من أهمية تحقيق الوحدة النقدية.

 

من جانبه قال وزير المالية القطري في تصريحات صحفية اليوم إنه يمكن استكمال مشروع الوحدة النقدية في العام 2010 إذا تمكنت المنطقة من حل الخلافات بشأن شروط مثل عجز الميزانية.

 

وأعلنت أمانة المجلس في مارس/آذار الماضي أن القمة ستناقش موعدا نهائيا جديدا لإصدار العملة الموحدة في أول اعتراف رسمي بعدم إمكانية الوفاء بالموعد النهائي  المقرر في عام 2010.

المصدر : الجزيرة + وكالات