ارتفاع الطلب على النفط يرفع أسعاره (رويترز-أرشيف)

تراجعت أسعار النفط قليلا في التعاملات الآسيوية والأوروبية اليوم الخميس لكنها ظلت عند مستوى 63 دولارا للبرميل قبل ساعات من الاجتماع الوزاري لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) التي بدا سلفا أنها ستبقي على مستوى الإنتاج الحالي. أما الأسهم فتباينت متراوحة بين مكاسب وخسائر محدودة عموما.
 
وانخفض سعر العقود العاجلة للخام الأميركي عند نهاية التعاملات الآسيوية 65 سنتا إلى 62.80 دولارا بعد أن بلغ أمس 63.82 دولارا للبرميل، وهو أعلى مستوى سعري منذ العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
 
وفي بداية التعاملات الأوروبية, هبط سعر العقود الآجلة للخام الخفيف تسليم يوليو/تموز المقبل 41 سنتا إلى 63.04 دولارا للبرميل.
 
وقالت منظمة أوبك اليوم إن متوسط أسعار سلة أوبك القياسية ارتفع إلى 60.75 دولارا للبرميل الأربعاء من 58.71 دولارا الثلاثاء. وتضم سلة أوبك اثني عشر نوعا من النفط الخام.
 
تباين
واتسم أداء أسواق المال الآسيوية بالتباين متأثرا بعوامل منها انخفاض مبيعات التجزئة في اليابان للشهر الثامن على التوالي وتزايد احتمالات إفلاس شركة جنرال موتورز الأميركية للسيارات.
 
وارتفع مؤشر نيكي القياسي لبورصة طوكيو 0.1% كما صعد مؤشر سنسيك الهندي وكوسبي الكوري الجنوبي.
 
تراجع البورصة الأميركية أثر على
البورصات العالمية الأخرى (رويترز-أرشيف)
وفي المقابل تراجع مؤشرا البورصة في سنغافورة وأستراليا، في حين أن أسواق المال في كل من هونغ كونغ وتايوان والبر الصيني كانت مغلقة حيث إن الخميس يوم عطلة.
 
وفي بداية تعاملات اليوم, تراجعت الأسهم الأوروبية أسوة بالأسهم الأميركية التي أغلقت الأربعاء على انخفاض بسبب ما اعتبر دلائل تناقض إشارات سابقة إلى أن الاقتصاد الأميركي ربما تجاوز أسوأ مراحل الركود.
 
وسجل مؤشر يوروفرست لأسهم الشركات الكبرى الأوروبية انخفاضا بنسبة 1.1%. وكانت أسهم البنوك من بين الأسهم الخاسرة في بداية التعاملات.
 
وانخفضت الأسهم الأميركية مع ارتفاع العائدات على سندات حكومية مما أثار مخاوف من أن الشركات والمستهلكين قد يواجهون تكاليف أعلى للاقتراض وهو ما قد يحبط الانتعاش الاقتصادي.

المصدر : وكالات