مكافحة الفقر جزء من الإسترتيجية المصرية لضمان نمو اقتصادي أعلى (رويترز-أرشيف)

رجح وزير المالية المصري اليوم الخميس أن يرتفع معدل نمو الاقتصاد المصري في الربع الثاني من هذا العام، لكنه أوضح أن من السابق لأوانه الجزم بأن اقتصاد بلاده اجتاز المرحلة الأسوأ من الأزمة.
 
وقال يوسف بطرس غالي لرويترز على هامش مؤتمر في القاهرة إن "الأوضاع بدأت في التحسن.. التوقعات ليست بالقتامة التي كنا نتصورها, ولن يكون الوضع بالصعوبة التي توقعناها، ويعكس ذلك ما يحدث في بقية العالم".
 
وأضاف أن معدل النمو ارتفع بالفعل من 4.1% في الربع الأخير من العام الماضي إلى 4.3% في الربع الأول من هذا العام. وقال إن "هذه إشارة إيجابية، لكن يتعين انتظار ربع ثالث يرتفع فيه معدل النمو بدرجة أكبر ليمكننا القول بأن الاقتصاد اجتاز الأسوأ".
 
وتابع الوزير غالي أن النمو في الربع الثاني ربما يصل إلى 4.5%، لكنه أوضح أنه رغم نمو الاقتصاد فقد زادت معدلات الفقر منذ بداية الأزمة الاقتصادية التي نجمت عن الأزمة المالية التي تفجرت في خريف العام الماضي.
 
وقال خلال المؤتمر إنه قبل نحو خمس سنوات كانت نسبة الفقراء تبلغ 20% من السكان، وأكد أن الحكومة تمكنت قبيل الأزمة من خفض تلك النسبة إلا أنها ربما ارتفعت الآن إلى 18%.
 
وأكد غالي أن مصر كثفت برامج خفض الفقر منذ الأزمة, وزادت التمويل المتاح للفقراء على حساب برامج أخرى, معبرا عن أمله في عدم فقد كل ما تحقق من تقدم خلال السنوات الخمس الماضية.
 
يشار إلى أن سلسلة من الإصلاحات بدأت عام 2004 قد عززت معدلات النمو في مصر، وساعدت على خفض عجز الميزانية في البلاد.

المصدر : رويترز