خفضت أوبك إنتاجها بمقدار 4.2 ملايين برميل يوميا منذ سبتمبر/أيلول الماضي (رويترز - أرشيف)

توافد على فيينا الأربعاء وزراء منظمة أوبك لعقد اجتماع يتوقع أن تتخذ المنظمة خلاله قرارا بالإبقاء على مستوى إنتاجها من النفط دون تغيير بعد ارتفاع الأسعار في الأسابيع الماضية.

 

وقد ارتفعت أسعار النفط إلى أكثر من 60 دولارا للبرميل مما خفف العبء عن أوبك بتحمل خفض جديد لإنتاجها.

 

وكانت المنظمة قد خفضت إنتاجها بمقدار 4.2 ملايين برميل يوميا منذ سبتمبر/أيلول الماضي بعد انهيار في أسعار النفط أطاح بها من ذروة وصلتها في منتصف يوليو/تموز وهي 147.24 دولارا للبرميل إلى نحو 32 دولارا في فبراير/شباط الماضي.

 

لكن أسعار النفط لا تزال أقل من 75 دولارا وهو المستوى الذي ترغب أوبك في رؤيته في السوق وتقول إنه ضروري لاستمرار الاستثمارات في قطاع النفط والغاز من أجل زيادة الطاقة الإنتاجية للدول المنتجة.

 

وقال وزير النفط السعودي علي النعيمي في فيينا إنه يرى تحسنا طفيفا في الطلب على النفط من آسيا والولايات المتحدة.

 

وقد وصل سعر النفط الأربعاء إلى 63 دولارا للبرميل بعد تصريحات الوزير السعودي.

 

ووصل عدد من وزراء أوبك إلى فيينا قبل الاجتماع الرسمي الذي يعقد الخميس ويتوقع أن تبقي خلاله المنظمة على سقف إنتاجها الحالي البالغ 24.84 دولارا للبرميل.

 

وقال وزير نفط الإمارات محمد بن ظاعن الهاملي إن سوق النفط لا تزال متخمة بزيادة في المخزونات لكنه لم يطالب مباشرة بخفض جديد في الإنتاج.

 

وتوقع وزير النفط الجزائري شكيب خليل يوم الأحد الماضي أن تبقي المنظمة على إنتاجها الحالي دون تغيير خلال اجتماع فيينا. 

المصدر : الفرنسية