رؤساء الشركات يشجعون خفض الانبعاثات الكربونية
آخر تحديث: 2009/5/26 الساعة 13:49 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/26 الساعة 13:49 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/2 هـ

رؤساء الشركات يشجعون خفض الانبعاثات الكربونية

خفض الانبعاثات يشجع الاستثمار (رويترز-أرشيف)
حث رؤساء بعض كبريات الشركات العالمية زعماء العالم على إبرام اتفاق قوي في ديسمبر/كانون الأول القادم لمكافحة التلوث، قائلين إنهم بحاجة للتيقن من معطيات الانبعاثات لكي يتمكنوا من اتخاذ قرارات استثمارية طويلة الأجل.
 
وقالت وول ستريت جورنال إن قمة الأعمال الدولية حول تغير المناخ، التي عقدت في كوبنهاغن ولمت شمل أكثر من 500 مدير، ينظر إليها كمعلم هام على طريق الاجتماع القادم الذي ستحاول الحكومات من خلاله الخروج باتفاق لاحق لبرتوكول كيوتو.
 
وقال كثير من قادة الأعمال إن التوصل إلى اتفاق عالمي سيوفر اليقين التنظيمي ومؤشرات الأسعار التي نحتاج إليها للاستثمار في تقنيات الوقود المتجدد والكربون المنخفض.
 
وأضافوا أنهم يعملون على مسودة بيان يدعو لخفض الانبعاثات إلى ما لا يقل عن 50% بحلول عام 2050، وهو الهدف الطموح الذي أقرته الأمم المتحدة أيضا.
 
وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في قمة الأحد الماضي إن مشروعات قليلة هي التي جعلت تغير المناخ على رأس أولوياتها.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الاجتماع أظهر الانقسامات في الأعمال الدولية حول تغير المناخ. وجادلت بعض الشركات بأن تحديد أهداف خفض انبعاثات كبيرة في خضم التباطؤ الاقتصادي يمكن أن يهدد الانتعاش.
 
وأضافت أن مثل هذه الآراء بارزة بوضوح في الولايات المتحدة، التي وقعت ولكن لم تقر اتفاق كيوتو.
 
وقال كثير من المديرين في قمة كوبنهاغن إنهم ملتزمون بجعل شركاتهم صديقة للبيئة وتقليل انبعاثاتها الكربونية.
 
واعتبروا أن التوصل لاتفاق جديد بأهداف عالمية سيكون حاسما في تمهيد الطريق، خاصة للصناعات الكثيفة الطاقة. وحذروا من أن الإخفاق سيقود إلى حمائية خضراء وعامة ستفقد فيها الصناعات التي في الدول ذات القوانين الشديدة موقفها أمام منافسيها في الدول التي بها سياسات أقل صرامة.
المصدر : الصحافة الأميركية

التعليقات