فنددق أتلنتيك على جزيرة جميرة الصناعية من أحدث الفنادق المنجزة بدبي (رويترز-أرشيف)

أظهر مسح أن قيمة مشروعات فنادق تحت الإنشاء في بلدان الخليج العربية تفوق 140 مليار دولار. وقد جرى تعليق أو إلغاء 19% من تلك المشروعات في ظل مشاكل تتعرض لها هذه الصناعة وتباطؤ اقتصادي يسود المنطقة حسب المسح نفسه.

ومن بين 893 مشروعا شملها المسح الذي أجرته دار بريلودز غلوبال
للأبحاث, ألغيت 5% من تلك المشروعات وجرى تعليق العمل بـ14% منها في حين يجري تنفيذ 42%.

أما بقية المشروعات فلا تزال قيد الدراسة والتخطيط والمزايدات
والتصميمات، أو أنجزت بالفعل.

وذكر البحث أن منطقة الخليج افتتحت 306 فنادق جديدة وأن 108 آلاف وستمائة غرفة تحت التجديد, وأن من المتوقع عودة التدفقات المالية لأغلب المنطقة العام المقبل بعد تراجعها العام الجاري.

ويوجد بالإمارات العربية 62% من مشروعات الفنادق الخليجية. وشهدت الدولة إلغاء قرابة خمسة آلاف غرفة كان مقررا إنشاؤها خلال هذا الشهر و6500 منذ بداية العام الحالي.

وتواجه دبي أكبر مركز تجاري وسياحي بالخليج تراجعا حادا بقطاع العقارات، إذ انخفضت أسعار العقارات 41% بالربع الأول من العام الجاري وفقا لتقديرات مؤسسة كوليير الاستشارية.

وتسبب التراجع الاقتصادي في إلغاء مشروعات بمليارات الدولارات. وأظهر المسح أن قيمة التدفقات النقدية أو الأموال المتوفرة لإنشاء المشروعات تبلغ 30.4 مليار دولار لعام 2009, ومن المتوقع زيادتها إلى 31.6 مليارا العام المقبل.

ومن المتوقع أيضا تراجع التدفقات النقدية بالإمارات إلى 18.4 مليار دولار العام المقبل مقابل 19.9 مليارا هذا العام. ووفقا للمسح ذاته, ظلت نسب الأشغال بالفنادق ثابتة نسبيا بمختلف دول الخليج منذ 2003 ولكن التراجع الاقتصادي كان له تأثير سلبي.

ويشهد العام الحالي حسب المسح "فترة تحد" أمام صناعة الفندقة. وتوقع أن تتراجع نسب أشغال الفنادق بالإمارات إلى 61% هذا العام مقارنة بـ79% العام الماضي. بينما يتوقع أن تتراوح نسب الأشغال بفنادق بقية دول الخليج بين 45 و55% خلال العام الحالي.

المصدر : رويترز