السلطات المصرية تحفظت على شحنة القمح الروسية بسبب ما احتوت عليه من شوائب(رويترز-أرشيف)

قال مسؤول روسي كبير اليوم الخميس إن تحفظ مصر على شحنة قمح روسية لا يعدو أن يكون سوء تفاهم وسط تأكيدات من موسكو والقاهرة لتسوية الخلاف قريبا.
 
وقال فيكتور زوبكوف النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي للصحفيين "كان ذلك سوء تفاهم لكنه لم يكن من جانبنا. كان سوء تفاهم من الجانب المصري".
 
ووصف زوبكوف -الذي يتولى الإشراف على القطاع الزراعي- التحفظ على شحنة القمح الروسية في مصر قائلا "إنه موقف معتاد وأنا آمل تسويته قريبا". وأضاف "لم نتلق أي شكاوى رسمية من السلطات المصرية. قمنا ببعض الفحوص ونحن مصممون على أن تكون كل الحبوب المرسلة إلى مصر مطابقة لمعايير الجودة".
 
وكان وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط قد قال الأربعاء في موسكو إن بلاده ستحل الخلاف مع روسيا بشأن القمح في المستقبل القريب.
 
وقال أبو الغيط للصحفيين إن الهيئات المصرية المعنية يجب أن تحدد ما إذا كانت هناك نسبة مرتفعة من الحشرات في الشحنة, وما إذا كانت تلك الشحنة تتوافق تماما مع المعايير الدولية.
 
وأكد أن مصر ستستمر في استيراد الحبوب من روسيا. وبعد اجتماعه بنظيره المصري, قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن "لدى مصر وروسيا آلية ثنائية للتحكم في جودة المنتجات الزراعية. هذه حالة عمل عادية".

المصدر : رويترز