الإمارات لا تستبعد حلا بعد انسحابها من الوحدة النقدية
آخر تحديث: 2009/5/21 الساعة 14:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/21 الساعة 14:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/27 هـ

الإمارات لا تستبعد حلا بعد انسحابها من الوحدة النقدية

عبد الله بن زايد قال إن الباب لم يقفل أمام التوصل إلى تسوية (الفرنسية-أرشيف)

قالت الإمارات اليوم الخميس إنها غير مهتمة في الوقت الراهن بالانضمام إلى الوحدة النقدية الخليجية، لكنها لم تستبعد التوصل إلى حل، وذلك غداة إعلانها الانسحاب من المشروع احتجاجا على عدم الاستجابة لطلبها احتضان مقر البنك المركزي الخليجي.
 
وقال وزير الخارجية الإمارتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان للصحفيين في العاصمة اللاتفية ريغا "لا أقول إن الباب قد أقفل.. لا شيء ينتهي في السياسة"، وأضاف "لكني أقول إننا في الوقت الراهن غير مهتمين".
 
وتابع الوزير الإماراتي أن قرار بلاده الانسحاب من مشروع الوحدة النقدية التي اتفق مبدئيا على إنجازها عام 2010، يرجع إلى قرار قادة دول الخليج العربية مطلع هذا الشهر عدم اتخاذ الإمارات مقرا للبنك المركزي الخليجي.
 
وقال "نحن نعتقد أن الإمارات كانت أفضل مرشح لاستضافة المقر.. الأمر لا يتعلق باختيار السعودية بل بعدم اختيار الإمارات". ومباشرة بعد إعلان الإمارات الأربعاء الانسحاب من مشروع اتفاقية الوحدة النقدية, أكدت كل من الكويت وقطر والسعودية أنها ستمضي قدما في المشروع.
 
وفي تصريحات نشرتها اليوم الخميس صحيفة العرب القطرية, قال إبراهيم الإبراهيم المستشار الاقتصادي لأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إن بلاده لا تزال تؤمن بالوحدة النقدية لدول مجلس التعاون الخليجي.
 
ووصف الإبراهيم الانسحاب الإماراتي بأنه شيء مؤسف بالنسبة إلى دول المجلس.
 
وتبحث دول الخليج العربية بما فيها الإمارات وسلطنة عمان إقامة سوق مشتركة تشمل وحدة جمركية.
 
وتجدر الإشارة إلى أن سلطنة عمان كانت أول دولة خليجية عربية تبادر إلى الانسحاب من مشروع الوحدة النقدية.
المصدر : رويترز