حسين الشهرستاني (يمين)  أوضح أن بلاده تقوم ببناء عدد كبير من محطات الغاز (رويترز-أرشيف)

أعرب العراق عن رغبته في تصدير الغاز لأوروبا عبر الخط العربي الذي يبدأ من مصر ويمر عبر الأردن وسوريا. ويأتي الإعلان بعد يومين من إعلان بغداد رفضها لخطة مشروع من حكومة إقليم كردستان لتغذية خط أنابيب نابوكو الأوروبي بالغاز.

ورحب وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني -خلال مؤتمر صحفي في بغداد حضره نظيره المصري سامح فهمي- بالتعاون بين بلاده ومصر في مجال النفط والغاز.

وأوضح أن العراق يقوم حاليا ببناء عدد كبير من محطات الغاز وسيجري تصدير الفائض.

ووقع الجانبان العراقي والمصري اتفاقا لزيادة التعاون في مجال استكشاف الطاقة.

وصرح فهمي في حديث للصحفيين قبيل مغادرته للعراق، بأن التعاون مع العراق يتضمّن إتاحة الفرصة لشركات النفط العاملة في البلدين بالتفاوض المباشر أو بالتقدم إلى مزايدات المناطق المفتوحة للبحث عن النفط والغاز.

ولفت إلى أن التعاون يتضمّن تطوير الحقول القائمة ومشاركة الشركات المصرية في مناقصات إنشاء وحدات معامل التكرير وإنتاج ومعالجة الغاز الطبيعي والنقل والتوزيع وتصنيع وتسويق المعدات المستخدمة في صناعة النفط والغاز.

وتعد هذه الزيارة الثانية لفهمي إلى العراق بعد زيارته الأولى في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بهدف دعم التعاون بين البلدين وخاصة في قطاع النفط والغاز.

مشروع خط أنابيب نابوكو (الجزيرة نت)

رفض نابوكو
ورفضت وزارة النفط العراقية الاثنين الماضي خطة حكومة إقليم كردستان العراق التي تبلغ قيمتها ثمانية مليارات دولار لتغذية خط أنابيب نابوكو بالغاز من شمال العراق لتوصيله إلى أوروبا.

ويقوم على المشروع في كردستان العراق كونسورتيوم يضم شركات أوروبية وتركية وعربية.

يشار إلى أن العراق يملك ثالث أكبر احتياطيات عالمية من النفط وعاشر أكبر احتياطيات من الغاز لكنه بحاجة إلى استثمارات بمليارات الدولارات لإصلاح ما أفسدته سنوات من العقوبات والحروب.

ولا يزال الإنتاج العراقي للطاقة دون مستواه الذي كان عليه قبل الغزو الأميركي في عام 2003.

وتواجه وزارة النفط العراقية ضغوطا متزايدة لتعزيز الإنتاج والمساعدة في التغلب على أزمة في الميزانية نتجت عن انخفاض أسعار النفط.

المصدر : وكالات