وتيرة المعلومات الرقمية التي ولدت خلال العام الماضي ارتفعت بنسبة3% (الفرنسية-أرشيف)

كشفت شركة إي أم سي، الناشطة بمجال حلول تخزين وإدارة المعلومات عن الرقم 3.892.179.868.480.350.000.000 الخاص بعدد بتات المعلومات الرقمية التي تم نسخها وتوليدها خلال العام 2008.

ورغم تدهور الاقتصاد العالمي أواخر العام 2008، فإن وتيرة المعلومات الرقمية التي ولدت وأرسلت عبر شبكة الإنترنت والشبكات الهاتفية والموجات الهوائية، قد ازدادت.

ووفقاً لدراسة أجرتها أي دي سي برعاية إي أم سي تحت عنوان "نمو العالم الرقمي رغم الانكماش الاقتصادي" فإن حجم المعلومات الرقمية التي تم توليدها ونسخها خلال 2008 قد نمت بمعدل أسرع بنسبة 3%.

وتوقعت الدراسة أن يتضاعف حجم العالم الرقمي كل 18 شهراً. وتشير الدراسة إلى أنه عام 2012 سيتم توليد ونسخ خمسة أضعاف حجم المعلومات الرقمية التي شهدها 2008.

وتسلط النتائج الجديدة الضوء على المواكبة والتحديث الثالث للدراسة الضخمة الخاصة بالعالم الرقمي، والتي تقيس وتتنبأ بالكميات الضخمة والأنواع المتعددة من المعلومات الرقمية التي يتم إيجادها ونسخها بشكل سنوي.

وقدرت الحسابات حجم المعلومات الرقمية بأكثر من 487 مليار غيغابايت عام 2008.

"
تتوقع شركة (إي أم سي) أن تلعب الأسواق الناشئة بالمنطقة دوراً ذا أهمية متزايدة في تعزيز النمو السريع لبيانات ومعلومات العالم الرقمي
"
إدارة المعلومات
ورغم زيادة وتيرة نمو المعلومات الرقمية العام الماضي تراجعت الميزانيات الخاصة بتقنية المعلومات، الأمر الذي عمق الهوة الموجودة بين حجم المعلومات التي يتم توليدها وحجم الموارد التقنية التي يتم شراؤها وتنفيذها لإدارة هذه المعلومات.

وتبرر هذه الديناميكية الحاجة لأدوات وأساليب تقنية يقصد منها بشكل رئيسي إدارة كميات ضخمة من البيانات بالاعتماد على موارد أقل.

وتوقع المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال غرب أفريقيا وتركيا لدى (إي أم سي) أن تلعب الأسواق الناشئة في المنطقة دوراً ذو أهمية متزايدة في تعزيز النمو السريع لبيانات ومعلومات العالم الرقمي.

ورجح محمد أمين أن يتجاوز عدد مستخدمي خدمات البيع والشراء عبر شبكة الإنترنت 850 مليون شخص عام 2012، مشيرا إلى أن التجارة الإلكترونية ستشكل ضعف هذا الرقم.

وتشير نتائج الدراسة إلى تحولات جذرية في مجال نمو المعلومات والأمن التقني، والتوافق مع النظم والتشريعات، والإدارة.

دوافع النمو
ومالت الدراسة إلى أن السنوات الأربع المقلبة ستشهد ازدياد عدد تقنيات توليد المعلومات بشكل كبير، بالنظر لكثرة المستخدمين حيث يتوقع أن يرتفعوا على مر السنوات الأربع المقبلة أكثر من ستمائة مليون شخص، وسيستخدم قرابة ثلثي هؤلاء الأجهزة النقالة لبعض الوقت على أقل تقدير.

كما سيزيد عدد أدوات تقنية المعلومات غير التقليدية، بالإضافة إلى زيادة التواصل الإلكتروني بين الأشخاص باستخدام البريد الإلكتروني.

يُذكر أن (إي أم سي) الناشطة في  بورصة نيويورك للأوراق المالية من أكبر شركات أنظمة وبرمجيات وشبكات وخدمات تخزين البيانات والمعلومات في العالم.

المصدر : الجزيرة