مصير أوبل قد يتقرر في المحادثات المقبلة بين فيات والحكومة الألمانية (رويترز-أرشيف)

يجري الرئيس التنفيذي لشركة فيات الإيطالية للسيارات يوم الاثنين محادثات مع الحكومة الألمانية, قد تفضي إلى صفقة تستحوذ بموجبها فيات على شركة أوبل الألمانية المتعثرة المملوكة لجنرال موتورز الأميركية المهددة بالإفلاس.
 
وأكدت متحدثة باسم وزير الاقتصاد الألماني كارل تيودور تسوغوتنبرغ اليوم السبت التقارير عن الزيارة التي سيعرض فيها رئيس فيات تصوراته بشأن مصير أوبل في المستقبل.
 
من جهته أكد المتحدث باسم وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أن شتاينماير سيجري مباحثات مع الرئيس التنفيذي لفيات بعد ظهر الاثنين.
 
ونفى في الوقت نفسه التقارير عن اجتماع فرانس مونتفيرينا رئيس الحزب الاشتراكي -وهو الشريك في الائتلاف الحاكم بألمانيا- مع رئيس الشركة الإيطالية.
 
شروط ألمانية
من جانبه أكد وزير الاقتصاد الألماني ضرورة تقديم تصورات كاملة بشأن مستقبل أوبل في حال الرغبة في شرائها. وأشار إلى تعامل الحكومة بشكل واضح مع الجهات الراغبة في شراء أوبل مع ضرورة ضمان استمرار عمل المصانع والحفاظ على الوظائف.
 
ويعد ضمان الوظائف واستمرار المصانع من الشروط التي وضعتها حكومة المستشارة أنجيلا ميركل لاستحواذ مستثمرين أجانب على أوبل التي تعد واحدة من أعمدة صناعة السيارات بألمانيا.
 
ماركيوني تحدث عن أوبل بوصفها الشريك الأفضل المحتمل لفيات (الفرنسية-أرشيف)
وفي تصريحات نشرتها أمس يومية لاستامبا الإيطالية, كان سيرجيو ماركيوني قد قال إن فيات تتطلع الآن إلى شراكة مع أوبل الألمانية, دون أن يشير إلى استحواذ كامل عليها.
 
وقال ماركيوني أيضا في هذه المقابلة التي أجريت معه بعد التوصل إلى اتفاق شراكة بين عملاق السيارات الإيطالي فيات وشركة كرايسلر الأميركية المتعثرة "يتعين علينا الآن التركيز على أوبل، إنهم أفضل شريك لنا".
 
وبموجب الاتفاق المدعوم من الحكومة الأميركية, ستستحوذ فيات في مرحلة أولى على 20% من شركة كرايسلر -التي تقدمت الخميس بدعوى إفلاس لمدة شهرين لحماية نفسها من الدائنين بموجب الفصل الحادي عشر من قانون الإفلاس- على أن تلك النسبة يمكن أن ترتفع لاحقا إلى 51%.
 
وفي وقت سابق نفت فيات نيتها الاستحواذ بالكامل على أوبل الألمانية التي تسعى شركة "ماغنا" النمساوية الكندية لشرائها.
 
ووفقا لإحدى الشركات المساهمة في أوبل, فإن فيات قد تكون عرضت حوالي مليار دولار للاستثمار في الشركة الألمانية التي تشغل 26 ألفا في ألمانيا. وقالت الحكومة الألمانية إنها ستقدم المساعدة لأي مستثمر يقتني حصة في أوبل.
 
مصير بورش
وبشأن صناعة السيارات الألمانية أيضا, أكد تقرير لمجلة فوكوس الألمانية أن شركة بورش للسيارات ستتخذ قرارها بشأن بيع بورش لشركة فولكس فاغن الألمانية الأربعاء المقبل.
 
بورش قد تنتقل قريبا إلى ملكية فولكس فاغن(رويترز-أرشيف)
وذكرت المجلة على موقعها الإلكتروني اليوم السبت أن ممثلي أسرتي بورش وبيش اللتين تمتلكان النسبة الأكبر من شركة بورش لم يستطيعوا أثناء لقائهم الأربعاء الماضي التوصل إلى حل للمشاكل المالية الكبيرة التي تتعرض لها شركة بورش.
 
وأضافت أن بيش -الذي يمتلك نسبة في بورش ويترأس مجلس الإشراف على شركة فولكس فاغن- أيد في اللقاء الماضي بيع شركة بورش للسيارات الرياضية لفولكس فاغن وهي أكبر شركة أوروبية لإنتاج السيارات.
 
وتقدم بيش بخطة أعدها رئيس مجلس إدارة فولكس فاغن مارتن فينتركورن من أجل شراء بورش، تلك الخطة التي تهدف لبيع بورش لفولكس فاغن بنحو 11 مليار يورو (14.6 مليار دولار) مما يمكن أسرتي بورش وبيش سداد جميع ديونهما بخطوة واحدة.

المصدر : وكالات