البورصات العربية فقدت نحو 600 مليار دولار خلال العام الماضي  (الأوروبية-أرشيف)

اعتبرت مؤسسة بلتون فايننشال لإدارة الصناديق أن الأسهم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مؤهلة للتفوق في الأداء على الأسواق المتقدمة بسبب إمكانيات النمو في المنطقة.

يأتي ذلك التقييم من المؤسسة التي تشرف على خمسة مليارات دولار من الأصول تحت إدارتها، رغم ما منيت به أسواق المنطقة من خسائر ضخمة تجاوزت النصف جراء الأزمة المالية العالمية.

وعزا المدير التنفيذي لبلتون فايننشال علاء الدين السبع تفاؤله إلى أن حكومات المنطقة تركز في خططها الاقتصادية على برامج تحفيز بدلا من برامج إنقاذ، مشيرا إلى أن المؤسسات المالية قوية وتعاملاتها في الأصول الرديئة لا تذكر.

وأوضح السبع أثناء وجوده في بورصة نيويورك ضمن جولة ترويجية أنه على عكس الاقتصادات الغربية فإن المستهلكين في المنطقة ليسوا مثقلين بقروض كبيرة.

وأشار إلى أن الطلب الاستهلاكي الإقليمي سيزيد في المنطقة بصورة أسرع منه في الولايات المتحدة وأوروبا.

وتوقع السبع تعافي الطلب، مستدركا بأن المنطقة لا تزال متأثرة بالأزمة ولكنها عادت للنمو وأن الطلب الاستهلاكي يحفز الاقتصاد مجددا.

يذكر أن الأزمة المالية التي اكتسحت العالم في سبتمبر/أيلول من عام 2008، أتت على ثروات هائلة في أنحاء العالم وكان ذلك أكثر حدة بالنسبة لمستثمري الأسهم في العالم العربي وخاصة في منطقة الخليج.

"
أسعار الأسهم انخفضت في المنطقة العربية أكثر من انخفاضها في الولايات المتحدة رغم أن تقييمات الشركات أكثر إيجابية بكثير منها في الولايات المتحدة
"
انخفاض أكبر
وفقدت البورصات العربية نحو 600 مليار دولار خلال العام الماضي حسب ما أفاده رئيس اتحاد البورصات العربية وفقدت مؤشرات الأسواق العربية أكثر من 50% من قيمتها بأعلى من المتوسط العالمي.

وقال السبع إن أسعار الأسهم انخفضت في المنطقة العربية أكثر من انخفاضها في الولايات المتحدة رغم أن تقييمات الشركات أكثر إيجابية بكثير منها في الولايات المتحدة.

ويثير العديد من المستثمرين في المنطقة قلقا إزاء نقص في اللوائح الإدارية والشفافية في أسواق المنطقة عقب مخالفات في السوق منها تلاعب بالأسعار.

وبالنسبة لمنطقة الخليج حث الظاهري على ممارسة المزيد من الضغوط على الشركات لدفعها لإصدار التقارير المالية في الأوقات المحددة للوصول لمزيد من الشفافية.

المصدر : رويترز