أرجأت الحكومة النرويجية الاثنين تصويتا للبرلمان بشأن ما إن كان يتوجب على شركة ستات أويل هايدرو النفطية المملوكة للدولة الانسحاب من مشروع لاستخراج النفط من الرمال النفطية في كندا تبلغ تكلفته ملياري دولار.

 

ويرى معارضو الخطة في البرلمان أن الحكومة التي تناصر قضايا البيئة سوف تنتهج سياسة معارضة للبيئة في حال الموافقة على هذا المشروع.

 

ويرى هؤلاء أن عمليات استخراج النفط من الرمال تلحق ضررا بالبيئة وتنتج كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون.

 

وتقول بعض الدراسات إن عمليات استخراج النفط من الرمال التي تحوي أنواعا ثقيلة من النفط تبعث غازات ضارة بالبيئة تزيد بنسبة 5% إلى 15% عن النفط الذي يستخرج بالطرق التقليدية الأخرى.

 

وتعتبر النرويج سادس أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم وثالث أكبر مصدر للغاز لكنها تأمل أن تخفض انبعاثات الغازات الضارة إلى الصفر بحلول عام 2050.

 

وتقف مجموعة السلام الأخضر الدولية ومنظمات بيئية أخرى ضد مشروعات استخراج النفط من الرمال بعد قرار الحكومة النرويجية بدعم مشروع ستات أويل هايدرو.

 

وكانت الشركة استأجرت 257 ألف فدان من الرمال النفطية في مقاطعة ألبيرتا الكندية في 2007 بهدف تنويع عملياتها التي تتركز في حقول النفط في بحر الشمال. لكنها تخلت العام الماضي عن إقامة مصفاة للنفط هناك تبلغ تكلفتها 12 مليار دولار.

 

الرمال النفطية

وتقول دراسة إن التقدم الذي حدث في مجال تكنولوجيا استخراج النفط من الرمال في كندا جعل كندا تمتلك ثاني أكبر احتياطي للنفط يمكن استخراجه بعد السعودية.

 

وتضيف الدراسة الصادرة حديثا عن معهد كامبردج لأبحاث الطاقة أن الرمال النفطية انتقلت من الهامش بالنسبة لإمدادات الطاقة إلى القلب.

 

وقد أضحت الرمال النفطية أحد المصادر الهامة في نمو إمدادات النفط في العقد الماضي حيث ارتفع إنتاج النفط  من الرمال إلى أكثر من الضعف أو من ستمائة ألف برميل يوميا في عام 2000 إلى 1.3 مليون برميل يوميا في 2009.

 

وقد جعلت عمليات تطوير تكنولوجيا استخراج النفط من الرمال النفطية كندا أول مصدر للنفط إلى الولايات المتحدة وأصبح تصدير النفط أحد الأركان الرئيسية للشراكة الاقتصادية بين البلدين.

 

وتضيف الدراسة أن إنتاج كندا من النفط من الرمال النفطية قد يصل إلى ما بين 2.3 مليون و6.3 ملايين برميل يوميا في 2035. وتعتمد هذه الأرقام على نمو الطلب العالمي وعلى أسعار النفط. وستمثل صادرات كندا 37% من مجمل واردات الولايات المتحدة النفطية في 2035 مقارنة بـ19% في 2008.

 

وتقع معظم الرمال النفطية الكندية والتي تقدر بـ173 مليار برميل في مناطق متاخمة لحدود الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات