ميدفيديف يلوم الحكومة بسبب الأزمة الاقتصادية
آخر تحديث: 2009/5/16 الساعة 10:54 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/16 الساعة 10:54 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/22 هـ

ميدفيديف يلوم الحكومة بسبب الأزمة الاقتصادية

الرئيس يتولى بنفسه الإشراف على إجراءات دعم الاقتصاد (رويترز-أرشيف)

ألقى الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف باللائمة على مسؤولين كبار لفشلهم في إصلاح الاقتصاد، وقال إن الكرملين (مكتب الرئيس) سيتولى بنفسه الإشراف على جهود دعم الاقتصاد.

وفي اجتماع لمناقشة تحديث الاقتصاد، ذكر ميدفيديف أن "الأزمة المالية والاقتصادية من المفترض أنها أحد أولوياتنا لكن مما يؤسف له عدم وجود نتائج على الصعيد العملي على الإطلاق".

واعتبر في حديث مع وزيرة التنمية الاقتصادية ألفيرا نبيولينا وإيغور شوفالوف النائب الأول لرئيس الوزراء أن جهود دعم الابتكار ومساعدة الشركات على زيادة الإنفاق على الأبحاث والتطوير، باءت بالفشل.

وأوضح الرئيس أنه لا يلمس عمليا أي تغييرات مهمة بالمستويات التكنولوجية للاقتصاد، مشيرا إلى أن هذا اتضح بشكل أكبر في ظل  الأزمة الاقتصادية الحالية.

وأضاف ميدفيديف أن إنتاجية العمال في البلاد تعادل ربع المستويات بالولايات المتحدة.

وتضررت روسيا بشدة من الأزمة الاقتصادية العالمية بعد طفرة استمرت عقدا.

وطالب مسؤولون كبار للخروج من الأزمة، بتقليل الاعتماد على النفط والغاز والمعادن التي تشكل الجانب الأكبر من الصادرات.

الاقتصاد انكمش 23.2% خلال الربع الأول من العام الجاري (الفرنسية-أرشيف)
بيانات حديثة
وكشفت البيانات الرسمية الأخيرة عن انكماش الاقتصاد بنسبة 23.2% خلال الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالربع السابق، جراء تراجع كبير بالإنتاج الصناعي الذي تأثر بحدة بالأزمة العالمية.

وأوضح مكتب الإحصاء الفدرالي أن الإنتاج تراجع بنسبة 9.5% خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام الجاري مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وعزت وزارة التنمية الاقتصادية التراجع بشكل رئيسي إلى انخفاض بقطاع البناء بنسبة 20%، وهبوط الاستثمارات وتجارة التجزئة وانخفاض عائدات الضرائب.

وتوقعت أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي ما بين 8.7 و10% بالفترة ما بين أبريل/ نيسان ويونيو/ حزيران 2009 مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

غير أن الوزارة تأمل أن يعود الاقتصاد للنمو بنسبة ما بين 1.3% و2.8% بالفصل الثاني من العام الجاري مقارنة مع الفترة نفسها من 2008. 

وفي الشهر الماضي أكد رئيس الحكومة فلاديمير بوتين أن الإجراءات المتخذة لمعالجة الأزمة المالية والاقتصادية بما في ذلك خطة حفز بتسعين مليار دولار، حالت دون انهيار النظام المصرفي. وتوقع أن يكون العام الحالي صعبا على الاقتصاد, لكنه وعد بتجاوز الأزمة.

المصدر : وكالات