بنك اليابان المركزي خفض توقعاته لأداء الاقتصاد للعام المالي الحالي (رويترز-أرشيف)

اعتبر نائب محافظ بنك اليابان (المركزي) أن النظام المالي ببلاده مستقر، وأن البنوك حافظت على سلامة نشاطها في مواجهة الأزمة المالية العالمية.

غير أن كيوهيكو نيشيمورا استدرك بالقول إن تدهور الأرباح وتراجع أسعار الأسهم، قد ينال من رؤوس أموال البنوك.

ونبه إلى أن مناخ الأرباح المحيط بالبنوك يزداد صعوبة في ظل استمرار حالة الركود الاقتصادي التي يعاني منها العديد من دول العالم، مشيرا إلى أن المركزي سيواصل مراقبة قطاع البنوك عن كثب.

وتأثرت كبرى البنوك بتباطؤ حاد في ثاني أكبر اقتصاد عالمي، وخسائر فادحة في محافظ أسهمها.

فكشفت مجموعة ميزوهو فايننشال غروب المالية -وهي ثاني أكبر البنوك اليابانية- عن أول خسارة صافية سنوية في ست سنوات بقيمة 588.81 مليار ين (6.2 مليارات دولار) خلال العام المالي المنتهي يوم31 مارس/ آذار الماضي.

ومن جانبها أعلنت مجموعة سوميتومو ميتسوي فايننشال -ثالث أكبر بنك ياباني-عن تكبدها خسائر صافية العام المالي الماضي وصل إجماليها 373.46 مليار ين (أربعة مليارات دولار).

وحول أداء أكبر مجموعة مالية يابانية، فيتوقع أن تعلن ميتسوبيشي يو إف جي فايننشال غروب عن تكبدها خسائر صافية بعد زيادة خسائرها جراء تراجع أسعار الأسهم وزيادة تكاليف شطب قروض معدومة.

مجموعة سوميتومو خسرت أربعة مليارات دولار العام الماضي (رويترز-أرشيف)

جمع أموال
وفي الشهور الأخيرة أعلنت ثلاثة بنوك رئيسية عن خطط لجمع ما يصل 39 مليار دولار لتعزيز ميزانياتها العمومية.

ومن بين هذه البنوك مجموعة ميزوهو التي قالت إنها بصدد جمع رأسمال جديد بقيمة ثمانية مليارات ين (8.4 مليارات دولار).

وخفض بنك اليابان توقعاته الاقتصادية للعام المالي الذي بدأ مطلع الشهر الماضي، لكن تقريره نصف السنوي يتوقع تعافيا بحلول أوائل العام المقبل.

وكانت مصادر مطلعة ذكرت أمس أن المركزي قد يحدث تقييمه للاقتصاد عندما تجتمع لجنة السياسة التابعة له بوقت لاحق من هذا الشهر.

المصدر : وكالات