نظيف أكد أن حكومته حققت إنجازات اقتصادية باهرة (رويترز-أرشيف)

رجح رئيس الوزراء المصري اليوم الجمعة أن يستقر النمو الاقتصادي في مصر فوق أربعة في المائة, وأعلن في هذا الصدد عن حزمة مالية جديدة لحفز الاقتصاد. ورجح كذلك تقلص التضخم هذا الصيف وارتفاع العجز في ميزانية العام المقبل.
 
وقال أحمد نظيف في مقابلة مع تلفزيون رويترز على هامش المنتدى الاقتصادي على ساحل البحر الميت بالأردن "هناك عوامل أساسية في مصر يمكننا أن نعول عليها على الأقل للإبقاء على نمو الاقتصاد".
 
وأضاف بهذا الشأن تحديدا "ربما ليس بنسبة 7% التي شهدناها على مدى الأعوام الثلاثة الماضية لكن على الأقل إبقاءه (نمو الاقتصاد) فوق مستوى الـ4% وهو المستوى الحالي".
 
وأعلن رئيس الوزراء المصري في المقابلة أن حكومته تعتزم إنفاق ثلاثة مليارات دولار إضافية في النصف الثاني من العام الحالي لمواصلة إجراءات حفز اقتصادها.
 
العجز والتضخم
وفي المقابلة ذاتها مع تلفزيون رويترز, توقع أحمد نظيف عجزا في ميزانية العام المالي الحالي في حدود 6.8% من الناتج المحلي الإجمالي قبل أن يرتفع في العام القادم.
 
"
الاقتصاد المصري نما خلال السنوات الثلاث الماضية بنسبة 7% قبل أن يتراجع النمو إلى 4% بسبب الأزمة العالمية. وفي السنوات الأربع الماضية تمكنت الحكومة من تقليص العجز في الميزانية إلى أقل من 7% بعدما بلغ 11%
"
وأشار إلى أن بلاده نجحت في خفض كبير لعجز الميزانية الإجمالي في السنوات الأربع الماضية.
 
وقال في هذا الإطار "سنسمح لعجز الميزانية بالارتفاع قليلا عما هو عليه. حققنا نجاحا باهرا في السنوات الأربع الماضية حيث تمكنا من خفضه من 11% من الناتج المحلي الإجمالي. سيبلغ (العجز) في العام الحالي 6.8%".
 
وتبدأ السنة المالية في مصر في أول يوليو/تموز.
 
وتابع "أعتقد أنه ربما يرتفع إلى حوالي 8% (العام المالي المقبل)".
 
وفي سياق توقعاته بشأن وضع الاقتصاد المصري, قال نظيف إن التضخم قد يهبط هذا الصيف إلى مستويات تقل عن 10%.
 
وتراجع معدل التضخم في مصر إلى 11.7% خلال الإثني عشر شهرا حتى أبريل/نيسان الماضي من 12.1% بعد أن تجاوز 20% العام الماضي.

المصدر : رويترز