الكثير من الوكالات التابعة لجنرال موتورز أغلقت وأخرى ستغلق لتراجع المبيعات
(الفرنسية-أرشيف)
 
أعلنت شركة جنرال موتورز الأميركية للسيارات المهددة بالإفلاس الجمعة أنها ستقفل 1100 مكتب أخرى من مكاتب وكلائها بحلول خريف العام المقبل على أقصى تقدير. وتقرب هذه الخطوة الشركة أكثر فأكثر من الإفلاس على شاكلة الإفلاس الذي دخلت فيه منافستها كرايسلر مؤخرا وفقا لمحللين.
 
ونقلت شبكة "سي أن أن" الإخبارية عن المتحدثة باسم جنرال موتورز سوزان غارونتاكوس قولها إن أمام الوكلاء حتى أكتوبر/ تشرين الأول 2010 لإقفال مكاتبهم. ولكن من المتوقع أن يقفل الكثير منها هذا العام.
 
وكانت الشركة -التي أمهلتها الحكومة حتى الأول من يونيو/ حزيران المقبل لتسوية ديونها وإلا واجهت الإفلاس- قد أعلنت في وقت سابق أنها ستغلق 2600 من أصل 6200 هي مجموع مكاتب وكلائها في الولايات المتحدة.
 
وتبلغ نسبة مكاتب الوكلاء التي ستقفل أبوابها 40% ليبلغ المجموع 3600 مكتب. وتجدر الإشارة إلى أن أغلب المكاتب التي ستغلق تبيع سيارات بونتياك وساب وهامر.
 
"
جنرال موتورز خططت لإغلاق 2600 من مكاتب وكلائها و300 من هذه المكاتب أغلقت هذا العام بسبب تراجع المبيعات الذي شل قطاع السيارات بالولايات المتحدة
"
وقال محللون إن هذه الخطوة قد تحشر جنرال موتورز في زاوية قانونية تجعل إفلاسها أمرا لا مفر منه.
 
من جهتها, قالت شبكة "سي بي أس" الإخبارية الجمعة إن إغلاق مكاتب الوكلاء دون إعلان الإفلاس القانوني يمكن أن يؤدي إلى مواجهات مع المكاتب التي أجبرت على الإقفال.
 
وحتى قبل الإعلان عن إقفال هذا العدد الجديد من المكاتب، أعلن 300 من مكاتب وكلاء جنرال موتورز إغلاق مكاتبهم هذا العام بسبب تراجع المبيعات الذي شل قطاع السيارات.
 
وكانت الشركة أعلنت في أبريل/ نيسان الماضي عن نيتها تسريح 23 ألف موظف بحلول 2011 وتقليص شبكة وكلائها بنسبة 42% فضلاً عن خطتها لوقف إنتاج سيارات بونتياك.
 
وتحاول الشركة جاهدة لأن تنجو من إفلاس محتمل تحت طائلة الفصل الحادي عشر من القانون الخاص بالشركات.
 
وقال رئيسها التنفيذي فريتس هندرسون أمس إن احتمال إشهار الشركة إفلاسها بحلول الأول من الشهر المقبل قائم.

المصدر : وكالات