أوباما يحذر من ارتهان بلاده للديون
آخر تحديث: 2009/5/15 الساعة 10:00 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/15 الساعة 10:00 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/21 هـ

أوباما يحذر من ارتهان بلاده للديون

باراك أوباما يرى ضرورة معالجة الاعتماد على الدين لتفادي ضرر اقتصادي جديد (رويترز)

حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما من احتمال أن تتوقف الصين ودول أخرى عن شراء الدين الأميركي. وقال إن بلاده بحاجة للتصدي للعجز في الميزانية لتفادي ضرر اقتصادي على المدى الطويل.

وأوضح في كلمة بلقاء مفتوح بولاية نيو مكسيكو بأن عجز الميزانية الطويل الأجل والدين المتراكم وضع لا يمكن الاستمرار فيه.

وبين أن حصول الولايات المتحدة على مثل هذا الدين يرتب عليها دفع فائدة، "وذلك يعني رهن مستقبل أطفالنا بالمزيد والمزيد من الديون".

وتعد الصين –حسب وزارة الخزانة الأميركية- أكبر مشتر للسندات الأميركية إذ بلغت نحو 744 مليار دولار في نهاية فبراير/شباط الماضي.

ونبه أوباما إلى أن أزمة الدين ستتسبب بمشاكل اقتصادية أكبر إذا فقدت دول أجنبية مثل الصين شهيتها لسندات الخزانة الأميركية.

وأشار إلى أنه عند بلوغ تلك المرحلة فإن الأمر سيحتم زيادة أسعار الفائدة على تلك الديون لحث الآخرين على الإقراض.

وقدر البيت الأبيض في وقت سابق من هذا الأسبوع أن عجز الميزانية الأميركية سيبلغ 1.84 تريليون دولار في السنة المالية الحالية التي تنتهي في الثلاثين من سبتمبر/أيلول المقبل.

وتعهد أوباما بخفض العجز في الميزانية إلى النصف في غضون أربعة أعوام على الرغم من أن تنفيذ إجراءات حفز الاقتصاد لمواجهة الأزمة المالية الخانقة التي تواجهها الولايات المتحدة من شأنها زيادة حجم العجز في الأجل القصير.

المصدر : وكالات

التعليقات